البورصة السعودية تخسر 10% من قيمتها منذ بداية مايو

26 مايو 2019
الصورة
خسارة المستثمرين في الأسهم السعودية تتواصل (Getty)
+ الخط -


ظلل اللون الأحمر ستّ بورصات عربية في نهاية تداولات اليوم الأحد، إثر تعرضها لعمليات بيع متفاوتة، في ظل غياب المحفزات واستمرار التوترات على الصعيد العالمي بين أميركا وإيران، فضلا عن الخسائر الحادة لأسواق النفط، إذ نزلت عقود خام القياس العالمي برنت في الأسبوع الماضي بنسبة 5% إلى 68.69 دولارا للبرميل.

وجاءت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، في صدارة الأسواق الخاسرة مع هبوط مؤشرها الرئيس "تأسي" إلى 8360 نقطة، مع تعرضه لعمليات بيع عنيفة، استهدفت الأسهم القيادية في قطاع المصارف والبتروكيماويات.

كما ارتفعت خسارة البورصة السعودية إلى 10% من قيمتها منذ بداية هذا الشهر، بعد التراجع الحاد الذي شهدته اليوم.

وحسب "رويترز"، شهدت البورصة السعودية هبوطاً حاداً اليوم الأحد تحت ضغط القطاع المالي والبتروكيماويات وزيادة المخاطر الجيوسياسية وتصاعد الخلافات بين أميركا وإيران.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية اثنين في المئة، مع تراجع سهم بنك ساب 3.5%، وسهم مجموعة سامبا المالية، ثالث أكبر بنك في المملكة من حيث الأصول، 3.4%، وسهم البنك الأهلي التجاري، أكبر مصرف في البلاد 3.3%.
وهبط سهم السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) 4.2 % بينما تراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، عملاق إنتاج البتروكيماويات، 2.4%.

وانخفض سهم المراكز العربية لإدارة مراكز التسوق، الذي تم إدراجه في البورصة يوم الأربعاء، 4.8% إلى 23.3 ريال (6.22 دولارات)، من سعر الطرح العام الأولي الذي بلغ 26 ريالا.

وسجل سهم مجموعة صافولا، أكبر شركة صناعات غذائية في المملكة، أسوأ أداء في السوق بتراجعه 6.2%.

وتراجع المؤشر السعودي 10% هذا الشهر، في موجة بيع حفزتها نزاعات تجارية عالمية وتوترات جيوسياسية إقليمية. ورغم ذلك، لا يزال المؤشر مرتفعا سبعة في المئة منذ بداية العام، مدعوما بشكل رئيسي بتدفق أموال من الخارج إلى الأسهم السعودية.


وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.5%، بدعم من أسهم شركات الطاقة والاتصالات. وقفز سهم أوراسكوم للاستثمار القابضة 8.6%، مع استئناف تداوله، بعدما أفصحت الشركة بأنها تبحث مع بنوك سبل تحويل مبالغ محتجزة من استثمارها في كوريا الشمالية، في ظل الاستثناء الذي حصلت عليه من مجلس الأمن.

وصعد سهم الصناعات الكيماوية المصرية (كيما) 7.3 %، وسهم المصرية للاتصالات 4.3%. وانخفض مؤشر سوق دبي 0.3%، تحت ضغط خسائر الأسهم العقارية.

وفي الإمارات، انخفضت بورصة دبي بنسبة 0.3% إلى 2581 نقطة، مع تراجع أسهم العقار يتصدرها "إعمار" بانخفاض قدره 2.7%. وتراجع سهم أرابتك القابضة للبناء 5.3%، وسهم إعمار العقارية، أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في الإمارة، 3.6%، بينما هبط سهم ديار للتطوير العقاري 1.6%.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.1%، بينما تراجع مؤشر بورصة قطر 0.3%، حيث تركزت معظم الخسائر في أسهم البنوك والشركات العاملة في قطاع النفط والغاز.

وأغلقت بورصة الأردن على انخفاض بنسبة 0.13% إلى 1809 نقطة، مع تراجع أسهم "بنك الأردن" بنسبة 2.26 بالمئة و"المتحدة للاستثمارات" بنسبة 1.96%.

وفي الكويت، ارتفع المؤشر الأول بنسبة 0.31% إلى 6042 نقطة، وزاد المؤشر العام بنحو 0.23% إلى 5591 نقطة.

وزادت بورصة البحرين بنحو طفيف مع صعود مؤشرها العام بنسبة 0.13% إلى 1410 نقاط، بدعم رئيس من مكاسب سهم "الأهلي المتحد" بنسبة 0.63%.

(العربي الجديد، رويترز)

المساهمون