البورصات العربية تسجل تراجعاً في أبريل... ومصر أكبر الخاسرين

01 مايو 2017
الصورة
+ الخط -



تراجعت معظم البورصات العربية في تداولات أبريل/ نيسان الماضي، مدفوعة بتضرر معنويات المستثمرين سلباً، جراء هبوط أسعار النفط، وتراجع الخام الأميركي دون حاجز 50 دولارا للبرميل.

وقال المحلل الفني لمركز الدراسات المتقدمة بالكويت، إبراهيم الفيلكاوي، "لا تزال أسواق الأسهم الخليجية تتحرك في اتجاه سلبي، مدفوعة بهبوط النفط في الأسواق العالمية وغياب المحفزات".

وفي أبريل/نيسان الماضي، هبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم يونيو/ حزيران بنسبة 3.4%، إلى 51.73 دولار للبرميل، فيما تراجعت عقود الخام الأميركي "نايمكس" تسليم مايو/ أيار بنسبة 2.5%، لتغلق عند 49.33 دولاراً للبرميل.

وأضاف الفيلكاوي "قد نشهد بعض الارتداد الصعودي في تداولات مايو/ أيار الجاري، لكن ستظل النظرة السلبية مسيطرة على أداء الأسواق لحين ظهور محفزات إيجابية جديدة".

وجاءت بورصة مصر في صدارة الأسواق الخاسرة، مع هبوط مؤشرها الرئيس بنسبة 4.22% إلى 12433.6 نقطة، مدفوعاً بضغوط بيع محلية، فيما خسر رأس المال السوقي للأسهم نحو 6.3 مليار جنيه (3499 مليون دولار).

وتراجعت بورصة قطر بنسبة 3.14% إلى 10064.35 نقطة فيما خسر رأس المال السوقي للأسهم نحو 14 مليار ريال (3.8 مليارات دولار)، مدفوعا بتراجع 32 سهماً من إجمالي 44 جرى تداولها.

 وهبطت بورصة الأردن بعد صعودها على مدار شهري مارس/ آذار وفبراير/ شباط الماضيين، ونزل مؤشرها الرئيسي بنسبة 2.89% إلى 2185.26 نقطة، مسجلاً أدنى مستوياته في شهرين ونصف، بضغط تراجع بعض الأسهم القيادية.

وهبطت مؤشرات الكويت الرئيسية الثلاثة، وانخفض المؤشر السعري بنسبة 2.65% إلى 6843.01 نقطة، وهبط المؤشر الوزني بنحو 1.2% إلى 408.31 نقاط، وأغلق مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، 1.55% وصولاً إلى 919.38 نقطة.

وفي الإمارات، انخفض مؤشر بورصة دبي بنسبة 1.88% إلى 3414.93 نقطة مع تراجع أسهم القطاع العقاري والاستثمار يتصدرهما "داماك" و"سوق دبي المالي" بنحو 10.6% و8% على الترتيب.

كذلك، صعد مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 1.78% إلى 4522.56 نقطة مدفوعا بمكاسب أسهم الطاقة يتصدرها "طاقة" بنسبة 28% وارتفاع أسهم البنوك بقيادة "أبوظبي الوطني".

وتراجع مؤشر بورصة البحرين العام بنسبة 1.5% إلى 1335.67 نقطة مع نزول أسهم قطاع الاستثمار والبنوك والخدمات بنحو 3.8% و0.67% و0.44% على الترتيب.

وجاءت بورصة مسقط في ذيل القائمة بانخفاض قدره 0.67% إلى 5513.52 نقطة مع انخفاض أسهم القطاع الصناعي بنسبة 4.5% والخدمات بنسبة 2.23%.

في المقابل، ارتفعت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، وزاد مؤشرها الرئيسي
"تأسي" بنسبة 0.17% إلى 7013.47 نقطة بمكاسب سوقية بلغت نحو 6.9 مليارات ريال (1.8 مليار دولار) بفضل ارتفاعات أسهم البنوك والاتصالات.

ويقول محللون لأسواق المال، إن الأسهم العربية، لاسيما الخليجية، بحاجة إلى ضخ سيولة جديدة خلال مايو/أيار الجاري، كي تستطيع اختراق مستويات مقاومة هامة في ظل سيطرة النزعة المضاربية، وتباين أداء الأسواق العالمية.

وتشير بيانات اتحاد البورصات العربية، إلى أن القيمة السوقية للبورصات العربية البالغة 18 بورصة و4 شركات مقاصة و34 شركة مالية ومصرف استثمار، بلغت في نهاية العام 2016 نحو 117 مليار دولار، كما بلغت قيمة التداول 420 مليار دولار.  


(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون