البنك المركزي الصيني يضخ 100 مليار يوان في السوق

11 فبراير 2020
الصورة
المركزي يستهدف الحفاظ على السيولة في النظام المصرفي(فرانس برس)
+ الخط -
أعلن البنك المركزي الصيني، عن ضخ 100 مليار يوان (14.3 مليار دولار) في النظام المالي عن طريق إعادة الشراء العكسي، اليوم الثلاثاء.

وقام المركزي الصيني، وفقاً لبيان نشرته وكالة "شينخوا"، بضخ الأموال من خلال إعادة الشراء العكسي لمدة سبعة أيام بمعدل فائدة 2.4%.


وتهدف هذه الخطوة إلى تعويض الشراء العكسي المستحق والحفاظ على السيولة في النظام المصرفي عند مستوى كافٍ بشكل معقول، وفقًا لبيان المركزي.

وفي الوقت نفسه، بلغت اتفاقات بقيمة 380 مليار يوان من عمليات إعادة الشراء العكسي موعد استحقاقها، الثلاثاء، مما أدى إلى سحب صافٍ قدره 280 مليار يوان من السوق.

وإعادة الشراء العكسي هي عملية يقوم فيها البنك المركزي بشراء الأوراق المالية من البنوك التجارية من خلال تقديم عطاءات، مع اتفاق على بيعها مرة أخرى في المستقبل.

وفي السياق، منح بنك التنمية الصيني؛ أحد أكبر بنوك البلاد، قروضاً طارئة بقيمة 20.4 مليار يوان (حوالي 2.92 مليار دولار) وسط تفشي مرض الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد، بحسب ما أظهرته البيانات، أمس الإثنين.

وأنشأ البنك أيضًا آلية خدمة التمويل الطارئ، والتي تلبي المتطلبات المالية للمؤسسات الرئيسية المرتبطة بجهود مكافحة الوباء في غضون 24 ساعة.

وفي الوقت نفسه، يمكن للشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في مقاطعة هوبي التي ضربها الفيروس الاستفادة من معدل فائدة أقل على القروض، بحسب ما ذكره البنك.

تداعيات كورونا

من جانبها، ذكرت وزارة التجارة الصينية، أنها ستراقب عن كثب آثار تفشي فيروس كورونا الجديد على التجارة الخارجية، وتستمر في مساعدة شركات التجارة الخارجية على استئناف الإنتاج.

وقال قاو فنغ المتحدث باسم الوزارة، في مؤتمر صحافي، أمس الإثنين، إنه لا يوجد سبب لاتخاذ تدابير للتداخل مع التجارة الدولية بعد، مؤكدا أن الصين واثقة وقادرة على النجاح في مكافحة الوباء.

ودعا قاو الدول الأخرى للمشاركة في جهود تيسير التجارة الدولية ومكافحة الوباء، مؤكداً، في الوقت ذاته، أن الصين لا تزال حتى الآن جاذبة للاستثمار الأجنبي.


وقال إنّ الوزارة ستواصل تخفيف الأعباء عن الشركات الأجنبية، لمواجهة آثار الوباء ودعم معالجة مشاكلهم في الاستثمار والإنتاج والعمليات للخطوة التالية.


(الدولار=6.99 يوانات)

المساهمون