البردويل: المقبل على غزة صعب

البردويل: المقبل على غزة صعب

25 ابريل 2017
الصورة
ضغوط سياسية يتعرض لها قطاع غزة (Getty)
+ الخط -



اعتبرت حركة "المقاومة الإسلامية" (حماس)، كل الإجراءات التي يقوم بها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تجاه قطاع غزة "ضغوط سياسية"، مشيرةً إلى أنّ الشعب الفلسطيني يمتلك أوراق قوة كثيرة على الساحة الدولية ولن يستسلم أمام التهديدات.

وقال عضو المكتب السياسي لـ"حماس"، صلاح البردويل، في لقاء حول مستجدات الساحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، إنّ حسم الرواتب من موظفي السلطة في غزة شأن وطني وليس داخليا لحركة "فتح"، موضحاً أنه "لا يعقل أن نهزم جميعنا أمام مشروع غامض ومجرد يحاك ضد غزة".

وعلى الرغم من لغة التحدي في حديث البردويل، إلا أنه أقر بأنّ المقبل على غزة صعب، وأنّ عباس ذاهب إلى واشنطن، وستُعرض عليه هناك شروط صعبة على القضية الفلسطينية، لافتاً إلى وجود ضغوط على عباس للموافقة على الرؤية الأميركية لحل الصراع.

وأوضح البردويل أن "حماس" التقت بالقياديين في "فتح"، أحمد حلس وروحي فتوح، ووعداها بالطلب من عباس برفع ضريبة البلو، وقالا إن الحسومات على رواتب الموظفين هي لشهر واحد فقط، لكن المعلومات التي عند "حماس" تقول غير ذلك.

وأضاف البردويل: وفد فتح الذي جلسنا معه قبل أيام طلبنا منه إعادة الحسومات التي تم اقتطاعها من الموظفين، فردوا علينا "مشكلة تقليص الرواتب شأن داخلي بفتح"، مشيراً إلى أنّ الوفد قال إن رؤية "حماس" السياسية التي طرحها الدكتور خليل الحية قبل أيام هي ما نطالب به.

وشدد على أنّ وفد "فتح" أكد لـ"حماس" أن أزمة الكهرباء ستنتهي بالكامل بعد تولي حكومة التوافق لمهامها في غزة. وأوضح أن الحركة ستطرق باب مصر والدول العربية وجامعة الدول العربية لوضعهم أمام مسؤولياتهم.



دلالات

المساهمون