البدانة أكبر مسبب للسرطان والتدخين ثانياً

24 سبتمبر 2018
الصورة
مخاطر السمنة تؤكدها الأبحاث (تويتر)
+ الخط -

حذرت مؤسسة أبحاث السرطان البريطانية من أن السمنة ستتجاوز التدخين باعتبارها أكبر مسبب للإصابة بالسرطان يمكن الوقاية منه، في المملكة المتحدة خلال 25 عامًا.

وفي تقرير صدر اليوم الاثنين، تقول مؤسسة أبحاث السرطان البريطانية، وهي جمعية خيرية، إن العديد من أنواع السرطان المرتبطة بالسمنة تؤثر بشكل رئيس على النساء، بما في ذلك سرطان الثدي. وتتوقع المؤسسة أنه بحلول عام 2035، ستصيب 10 في المائة من حالات السرطان النساء بسبب التدخين، و9 في المائة نتيجة الوزن الزائد. وبحلول عام 2043، ستتجاوز الإصابة بسبب الوزن الزائد التدخين.

وفي السياق قالت البروفيسورة ليندا بولد، خبيرة الوقاية من مرض السرطان في المملكة المتحدة: "إن انخفاض نسبة التدخين سبب للاحتفال. وهو يبيّن كيف أن عقودًا من الجهود المبذولة لرفع مستوى الوعي حول المخاطر الصحية بالإضافة إلى العمل السياسي القوي بما في ذلك الضرائب، ومنع تسويق التبغ، وحظر التدخين في الأماكن العامة الداخلية، جاءت بنتائج إيجابية. " حسب ما أوردت صحيفة "ذا تايمز".

وبدأ الحظر على التدخين في أماكن العمل المغلقة في اسكتلندا في عام 2006 وفي إنكلترا وويلز وأيرلندا الشمالية في عام 2007. وتلاها في عام 2015، فرض حظر على عرض منتجات التبغ في المحال التجارية.



وهناك 13 نوعًا مختلفًا من السرطان مرتبط بزيادة الوزن أو السمنة، بما في ذلك سرطان الأمعاء والكلى.

وفي الوقت الحالي، يسبب التدخين نحو 12 في المائة من حالات السرطان لدى النساء، أي 22 ألف حالة في السنة. أمّا الوزن الزائد فيسبب 7.5 في المائة، أي نحو 13200 حالة.

وأضافت البروفيسورة بولد: "يجب على حكومة المملكة المتحدة أن تعتمد على دروس الوقاية من التدخين لتقليل عدد أنواع السرطان المرتبطة بالوزن، من خلال تسهيل التوعية بالحفاظ على وزن صحي وحماية الأطفال، لأن أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن هم أكثر عرضة بنسبة خمس مرات ليكونوا كذلك في المستقبل. لهذا السبب، نحن نرفع الوعي حول علاقة السرطان بالبدانة، ونطالب باتخاذ تدابير لحماية الأطفال مثل حظر الإعلانات عن الوجبات السريعة قبل الساعة التاسعة مساءً، ووضع القيود على الترويج لأسعار المنتجات غير الصحية".

ويتسبب التدخين بـ18 في المائة من حالات السرطان لدى الرجال، (32300 حالة في السنة) ويسبب الوزن الزائد 5 في المائة منها. ومن المتوقع أن تزول الفجوة بين السمنة والتبغ كأسباب للسرطان في وقت لاحق لدى الرجال لأن الرجال أكثر عرضة للتدخين.

المساهمون