الاحتلال يواصل محاصرة الخليل لليوم السابع

07 يوليو 2016
الصورة
عقاب جماعي يفرضه الاحتلال على أهالي الخليل(حازم بدر/فرانس برس)
+ الخط -
تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، لليوم السابع على التوالي، إغلاق العديد من مداخل القرى والبلدات في الخليل، خاصة الجنوبية منها، وذلك ضمن سياسة العقاب الجماعي التي تنفذها سلطات الاحتلال بحق أهالي الشهداء ومنفذي العمليات الفدائية.

واقتحمت قوات الاحتلال مدينة دورا جنوبي الخليل، وقامت بعمليات دهم وتفتيش للمنازل، في حين دارت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد من الأهالي بحالات اختناق.

ولفتت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، إلى أنّ "أكثر من 30 جندياً إسرائيلياً تبعتهم آليات عسكرية، اقتحموا المدينة فجراً، وقاموا باعتقال الشاب حسين الفقيه من وسط المدينة، والشاب رعد غالب العمارية من منطقة خرسا جنوبي المدينة، كذلك الشاب وائل حسين الفقيات من قرية البرج غرباً".

وأضافت المصادر، أن قوات الاحتلال منعت رفع أذان الفجر في مسجد دورا الكبير، حيث أعاقت طريق المؤذن ومنعته من الوصول إلى المسجد.

كما اقتحمت قوات الاحتلال مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين، شمالي مدينة بيت لحم، واعتقلت الفتى أحمد قاسم الأزرق والشاب صالح فرج، إذ داهم جنود الاحتلال منزليهما وشرعوا بتفتيش المنزلين وتخريب محتوياتهما.

واقتحمت قوات الاحتلال أيضاً، قرية أرطاس جنوب غربي المدينة، وشنت حملة مداهمات وتفتيش لعدة المنازل، بينما اقتحمت مدرسة بنات أرطاس، وقامت بتفتيشها، فيما صادرت قوات الاحتلال مركبتين فلسطينيين أثناء اقتحامها بلدة الخضر غربي المدينة.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب المصاب صلاح لطفي حمد، أثناء اقتحام مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمال مدينة القدس المحتلة. وكان الشاب حمد قد أصيب برصاص جنود الاحتلال قبل أيام، خلال اقتحام الاحتلال للمخيم.

المساهمون