الاحتلال يعدم فتاة فلسطينية بدعوى محاولتها تنفيذ عملية طعن

07 مايو 2017
الصورة
الشهيدة قُتلت بنحو 15 رصاصة (أحمد غربلي/ فرانس برس)

استشهدت، مساء اليوم الأحد، الفتاة الفلسطينية، فاطمة عفيف عبد الرحمن حجيجي (16 عاماً)، بعد أن أطلق عليها جنود الاحتلال الرصاص، عند باب العامود بمدينة القدس المحتلة، بدعوى محاولتها تنفيذ عملية طعن.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية تبلّغها رسمياً باستشهاد الفتاة، وهي من قراوة بني زيد شمال غرب مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وذكر شهود عيان، لـ"العربي الجديد"، أن قوات الاحتلال وعناصر شرطة الاحتلال أطلقوا نحو 15 رصاصة باتجاه الفتاة، وقد تُركت على الأرض تنزف من دون تقديم العلاج لها.

وعقب استشهاد الفتاة، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي منطقة باب العامود، وكذلك أبواب البلدة القديمة بالقدس المحتلة، في حين تعمل طواقم الإسعاف الإسرائيلي على معاينة جثمان الشهيدة في المكان.

بدورها، قالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمها تعاملت مع مصاب بعد أن رشه جنود الاحتلال بغاز الفلفل، وذلك عند باب العامود، حيث سادت حالة توتر وتدافع ما بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الموجودين في المنطقة.