الاحتجاجات ضد القوات الموالية للإمارات في عدن تتوسع

الاحتجاجات ضد القوات الموالية للإمارات في عدن تتوسع

05 مارس 2019
الصورة
احتجاجات عقب تصفية شاب (صالح العبيدي/فرانس برس)
+ الخط -


تشهد مدينة عدن، جنوبي اليمن، احتجاجات واسعة لليوم الثالث على التوالي ضد القوات الموالية للإمارات على خلفية تصفية الشاب رأفت دنبع في منطقة المعلا، والذي كان الشاهد الرئيسي في قضية اغتصاب طفل تورطت فيها قيادات أمنية.

وتوسعت الاحتجاجات ووصلت، اليوم الثلاثاء، إلى مناطق ومدن جديدة في عدن، لتشمل مدن كريتر والقلوعة والتواهي، مقر تواجد قيادات "الانتقالي"، فضلاً عن احتجاجات في المنصورة وخور مكسر والشيخ عثمان، وكلها ناهضت القوات الموالية للإمارات.

وقطع المحتجون الطرقات وأشعلوا الإطارات، مطالبين بتقديم المتورطين في تصفية الشاب رأفت دنبع إلى القضاء بشكل عاجل.


واستنكر المحتجون عدم تجاوب القوات الموالية للإمارات مع مطالب شخصيات وجهات اجتماعية ومدنية في عدن دعت إلى الإسراع بتقديم الجناة.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت الأحد في مدينة المعلا بعدن بعد ساعات من تصفية الشاب دنبع برصاص القوات المدعومة إماراتياً.

إلى ذلك، أصدر نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري، اليوم، قراراً بتشكيل لجنة تحقيق في قضية مقتل رأفت دنبع، يوم الأحد، في مديرية المعلا.

ونصت المادة الأولى من القرار رقم 208 على تشكيل اللجنة برئاسة اللواء الركن محمد مساعد الأمير وكيل قطاع خدمات الشرطة، وعضوية كلٍ من: اللواء أحمد علي مسعود الوكيل المساعد لقطاع الأمن، والعميد رياض السقاف مستشار وزير الداخلية، والعميد هادي علي عبيد مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي، والعقيد أبوبكر جبر نائب مدير أمن عدن، والعقيد صالح القملي مدير البحث الجنائي بعدن.