الاتحاد الأوروبي يستقبل 74 لاجئا سورياً من تركيا

12 ابريل 2016
الصورة
الاتفاق يمثل تحدياً (Getty)
+ الخط -
استقبل الاتحاد الأوروبي 74 لاجئاً سورياً من تركيا، وأعاد أكثر من 300 مهاجر إلى هناك، في إطار اتفاق جديد بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة.

وكشف ديميتريس إفراموبولوس، المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة واللجوء، هذه الأرقام أمام أعضاء البرلمان الأوروبي، اليوم الثلاثاء، وأشار إلى أن "تنفيذ هذا الاتفاق يمثل تحديا".

وبموجب الاتفاق، الذي دخل حيز التنفيذ في الرابع من أبريل/نيسان الجاري، يرسل المهاجرون الذين يصلون إلى اليونان لتركيا ابتداء من 20 مارس/آذار الماضي، وهم غير المؤهلين للحماية الدولية.

وفي مقابل كل سوري، تعهد الاتحاد الأوروبي بقبول أحد اللاجئين السوريين مباشرة من تركيا، حيث يعيش نحو 2.7 مليون سوري فروا من العنف في بلادهم.

وتشعر الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان بالقلق من الاتفاق الذي قد يشكل تعديا على حقوق المهاجرين.


من جهتها، أوضحت اليونان إن السلطات ستبدأ البت في طلبات اللجوء المقدمة من مئات المهاجرين خلال الأسبوعين القادمين، في اختبار للاتفاق الذي يهدف للسيطرة على تدفق اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وتتراكم طلبات اللجوء في اليونان منذ مارس/ آذار الماضي، مع توقيع الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لإغلاق الطريق الرئيسي الذي سلكه أكثر من مليون مهاجر ولاجئ للوصول إلى أوروبا منذ العام الماضي.

وينص الاتفاق على فحص وتسجيل واحتجاز من يصلون إلى اليونان اعتباراً من 20 مارس/ آذار الماضي، في مراكز احتجاز لحين النظر في طلبات اللجوء التي قدموها. كما ينص على أن يُعاد كل من ترفض طلباتهم أو من لم يتقدموا بطلبات إلى تركيا.

وقالت أولغا جيروفاسيلي، المتحدثة باسم الحكومة اليونانية في إفادة صحافية "النتائج الأولى لطلبات اللجوء ستكون جاهزة خلال نحو 15 يوماً، وستبدأ المرحلة التالية من تنفيذ الاتفاق".

وقال متحدث باسم المكتب الأوروبي للجوء، وهو شريك في تنفيذ الاتفاق إن الإطار الزمني المطروح "ممكن". ووصل مسؤولو المكتب إلى جزيرة ليسبوس اليونانية الأسبوع الماضي لتقييم أوضاع الواصلين. 

المساهمون