الاتحاد الألماني في أزمة..بداية الاستقالات والرئيس هو الرجل الأول!

الاتحاد الألماني في أزمة..بداية الاستقالات والرئيس هو الرجل الأول!

10 نوفمبر 2015
الصورة
الاتحاد الألماني شهد ليلة كبيرة يوم أمس (العربي الجديد)
+ الخط -

تسير الأمور بشكل سيئ داخل الاتحاد الألماني، إذ قدم رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم فولفغانغ نيرسباخ استقالته من منصبه، جراء الفضيحة التي تتناول مجموعة من المخالفات المتعلقة بتنظيم مونديال 2006 الذي استضافته بلاده.

وأعلن نيرسباخ قراره بالاستقالة بعد انتهاء اجتماع مع مجلس إدارة الاتحاد الألماني، حيث قال: "لقد حانت اللحظة المناسبة لتحمل المسؤولية السياسية". وبدأت أخبار الفضيحة بعدما نشرت صحيفة دير شبيغل تقريراً في الفترة السابقة، بأمور تتعلق بدفع رشاوى لكي تفوز ألمانيا، بشرف تنظيم مونديال 2006.

لكن السبب الرئيسي وراء استقالة نيرسباخ هو تحقيقات تهرب من الضرائب، مترتبة على ما سبق ذكره، وتقوم النيابة بإجراء تحقيقات مع الرئيس المستقيل، وكذلك مع سلفه ثيو زفانزيغر والأمين العام للاتحاد الألماني لكرة القدم هورست أر شميدت للاشتباه في تهربهم من الضرائب وفتشت مقر الاتحاد ومنزل كل منهم.

وبدأ نيرسباخ عمله كإداري في منصب المدير الإعلامي للاتحاد، ثم تسلم في وقت لاحق منصب نائب رئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006، وبعد ذلك بات أميناً عاماً للاتحاد الألماني قبل أن يتحول لمركز الرئاسة.

يذكر أن الفضيحة التي تدور حول الاتحاد الألماني، هي دفع مبلغ 6.7 ملايين يورو للاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، تحت بند مساهمة في برنامج ثقافي يرتبط بمونديال 2006، ولكن الأخبار أشارت إلى أنه تم شراء أصوات للفوز بتنظيم المونديال، وهذا الأمر نفته عدة أطراف ومن بينها فرانتس بكنباور الذي اعترف بارتكباه خطأً في قبول ذلك، لكنه أكد عدم دفع رشوة للتحصل على أصوات.

اقرأ أيضاً: موراي يتقدم على فيدرير..نادال يعود بقوة..وفينوس ويليامز تنضم للقائمة

المساهمون