الإعلام الهولندي يستعمل زياش للضغط على موهبة أيندهوفن

07 سبتمبر 2019
الصورة
اختار زياش تمثيل المنتخب المغربي بدلاً من الهولندي (Getty)
يتواصلُ الجدل، في هولندا وكذلك المغرب، المُتعلق بموهبة نادي بي إس في أيندهوفن، محمد إيحاتارن، وهوية المنتخب الذي سيحمل ألوانه في المستقبل، بين منتخب "الطواحين" أو منتخب أصوله "أسود الأطلس".


وأضحى محمد إيحاتارن (17 عاماً) حديث الساعة، بحكم أنه لم يقرر بعد المنتخب الذي سيلعب له، وهذا لإمكاناته الفنية الكبيرة، ما جعل الجماهير المغربية تتمناه في منتخبها الوطني، في حين يحاول الإعلام الهولندي التأثير على اللاعب باللعب مع منتخب هولندا، وتجنب تكرار سيناريو نجم أياكس أمستردام، حكيم زياش، الذي فضل عام 2015 اللعب للمنتخب المغربي على حساب منتخب "الطواحين".

وكان محمد إيحاتارن، قد رفض دعوة منتخب هولندا للشباب، تحسباً لمواجهة منتخب قبرص ضمن تصفيات أمم أوروبا لنفس الفئة، ما جعل الهولنديين يدقون ناقوس الخطر من ضياع اللاعب لصالح المغرب، وهو ما أكدته آخر التقارير الصحفية في هولندا بخصوص هذه القضية.

واتجهت صحيفة "تليغراف" الهولندية لاستعمال ورقة النجم حكيم زياش للضغط الإعلامي على محمد إيحاتارن، إذ كتب الإعلامي الشهير فلنتين ديرس، تقريراً يكشف فيه سبب فشل حكيم زياش في الانتقال إلى نادٍ كبير خلال فترة الانتقالات الصيفية، رغم كلّ ما أظهره من نجومية مع أياكس، وهو راجعٌ لمستوى المنتخب الذي ينشط فيه.

وواصل أن نجوما مثل فرانكي دي يونغ ومواطنه ماتياس دي ليخت نجحا في الانتقال إلى العملاقين برشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي على التوالي بصفقات كبيرة، في حين أنها صرفت النظر عن حكيم زياش الذي لم تتجاوز قيمته السوقية في "الميركاتو" حجم 30 مليون يورو.


وتابع "أن الجنسية الرياضية للاعب تلعب دوراً كبيراً في مستقبله الاحترافي"، مضيفاً "أن انتقال اللاعب إلى أندية الصفوة في أوروبا وأنت تلعب مع المغرب يبقى صعباً جداً، عكس ما يكون الحال عندما تكون ناشطاً مع المنتخب الهولندي، وهنا على إيحاتارن أن يأخذ زياش كمثال إن أراد النجاح في مستقبله الكروي".

ليختم تقريره المثير للجدل، بالقول إنه من الصعب على لاعب نادي بي إس في أيندهوفن، الذي يبلغ فقط من العمر (17 عاماً) الفصل في مستقبله الدولي، ولهذا، على الجهات المعنية منح الوقت للنجم الشاب محمد إيحاتارن قبل اتخاذه القرار النهائي.