الأندية الجزائرية تترنح أفريقياً وتُحبط الجماهير

الأندية الجزائرية تترنح أفريقياً وتُحبط الجماهير

27 يناير 2020
الصورة
خيبة أملٍ كبيرة للجماهير الجزائرية على مستوى الأندية (Getty)
+ الخط -

بعد أشهر من تتويج "محاربي الصحراء" بكأس الأمم الأفريقية، التي جعلت الجماهير الجزائرية تعيش فرحة هستيرية، أتت نتائج الأندية الجزائرية في المشاركات الأفريقية لتحبط متابعي الكرة الجزائرية، وتذكرهم بأسوأ اللحظات التي مرّت عليهم في السنوات الماضية.

وحققت الأندية الجزائرية المشاركة في مسابقة دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم، نتائج مخيبة جداً، إذ لم يظهر اتحاد الجزائر وشبيبة القبائل بالوجه المطلوب، وقدما مستويات هزيلة جعلتهما يغادران البطولة من دور المجموعات، بنتائج وأرقام ضعيفة للغاية.

وفي المجموعة الثالثة، انهزم اتحاد الجزائر مساء يوم الجمعة، خارج ميدانه أمام الوداد المغربي بثلاثة أهداف لواحد، ليرسم بذلك أصحاب اللونين الأحمر والأسود إقصاءهم من دور المجموعات قبل جولة من نهايته، وليحقق الفريق رقماً سلبياً غير مسبوق، بفشله في تحقيق أي انتصار بعد لعبه لخمس مباريات كاملة، يومَ ظَهَرَ غير قادرٍ على مقارعة ناديي ماميلودي صان داونز الجنوب أفريقي، والوداد المغربي.

ولم يكن حال شبيبة القبائل في المجموعة الرابعة أفضل من مواطنه. فقد تعرّض الفريق مساء يوم السبت لهزيمة قاسية على يد مضيفه فيتا كلوب الكونغولي برباعية لهدف، ليرسم هو الآخر إقصاءه من أمجد المسابقات الأفريقية التي لم يكن فيها كما عهده محبوه في سنوات مضت، تاركاً بطاقتي التأهل لكلّ من الترجي التونسي والرجاء المغربي.

وهذه المرة الأولى التي تفشل فيها الأندية الجزائرية في تخطي دور المجموعات، منذ بداية تطبيق النظام الجديد بلعب هذا الدور بأربع مجموعات بدل مجموعتين، إذ كانت آخر مرة شاهدت الجماهير الجزائرية مرحلة خروج المغلوب دون ممثليه، في نسخة 2016 التي كانت بنظام المجموعتين.


وحققت الأندية الجزائرية نتائج جيدة في دوري أبطال أفريقيا، خلال السنوات الأخيرة، إذ نجح وفاق سطيف في التتويج بنسخة 2014، فيما كان اتحاد الجزائر وصيفاً في نسخة 2015، ووصل إلى نصف نهائي نسخة 2017، غير أنها بدأت في التراجع مرة أخرى في الآونة الأخيرة.

المساهمون