الأدب العربي.. موجات جديدة في "المكتبة البريطانية"

29 يونيو 2019
الصورة
"لحظة إبداعية" لـ يارا بستاني من عروض "شباك" الحالي

النسوية، والأدب الكردي الجديد، والرواية السورية الجديدة، والرواية العربية التاريخية المعاصرة، هذه هي بعض محاور الجلسات التي تنطلق عند الثانية عشرة ظهراً، غداً الأحد، في المكتبة البريطانية في لندن، ضمن فعاليات مهرجان "شباك: نافذة على الثقافة العربية المعاصرة" الذي افتتح أول أمس.

تفتتح الجلسات بندوة تحت عنوان "الموجة التي لا نهاية لها: كتابة نسوية جديدة"، تتناول معنى أن تكون المبدعة نسوية عربية في عام 2019، وكيف يتقاطع إرث الأجيال السابقة مع الممارسات الإبداعية الحالية والحركات المعولمة مثل حركة #MeToo.

يشارك في التظاهرة كل من الروائية العراقية إنعام كجه جي، والفرنسية المغربية ليلي سليماني، وفنانة الكوميكس المصرية دينا محمد، والكاتبة السعودية بدرية البشر.

الجلسة الثانية ستقدمها الكاتبة في صحيفة "غارديان" مالو هلسه، وفيها تتطرق إلى الكتاب العرب في لندن، وهي التي كتبت رواية بعنوان "أم كل الخنازير" وتناولت فيها الحياة المعاصرة في الأردن، حيث تواجه أسرة واحدة كل أسرارها خلال إجازة نهاية الأسبوع. تنشر الترجمة العربية لهذه الرواية العام المقبل.

أما الأدب الذي يتناول الكويرية، فسيكون محوراً يناقش في جلسة بعنوان "أصوات جريئة" يتحدث خلالها كل من الروائي السويدي السوري خالد الاسماعيل الذي باعت روايته الأولى "سلاملك" ألفي نسخة في السويد، كما تحضر من لبنان ديما ميخائيل متى التي أسست منصة كويرية في بيروت بعنوان "كليفهانغرز"، وجوزيف كاي رسام الكوميكس في مجلة "سمندل" اللبنانية.

الرواية السورية الجديدة، هي الجلسة التي تناقش فيها الروائية ديمة ونوس الخوف والدكتاتورية والثورة وتأثيراتها في الرواية السورية التي كتبت بعد 2011، كما تتناول تجربة كتابة روايتها "الخائفون" وتقرأ مقاطع منها.

أما الروائي الكردي العراقي بختيار علي، فيقدم في جلسة مخصصة للأدب الكردي الجديد، ويتحدث عن روايته "حدقت في ليل المدينة"، وعمله الذي ينشر قريباً "الرمانة الأخيرة".

كذلك تتناول العراقية البريطانية رقية عز الدين التي أصدرت رواية "فتيان البطيخ"، إلى جانب الروائي السوداني حمور زيادة مؤلف رواية "شوق الدراويش"، والفلسطيني ربعي المدهون مؤلف رواية "مصائر".