الأحداث السياسية تسيطر على عرض "الحدود" الكولومبي بمهرجان القاهرة

27 نوفمبر 2019
الصورة
عبر صناع الفيلم عن دعمهم لمطالب محتجي بلادهم (فيسبوك)
+ الخط -


تضامن صناع الفيلم الكولومبي "الحدود"، الذي يُعَرض لأوَّل مرّة عالميّاً، ويشارك في المسابقة الرسمية الدولية بالدورة الـ41 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، المقامة فعالياتها حالياً، وتنتهي في 29 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، مع الأحداث الجارية في كولومبيا حالياً، من احتجاجات وصلت إلى مقتل الشاب ديلان كروز (18 عاماً)، برصاص الأمن.

وفور وصول صُنّاع الفيلم إلى السجادة الحمراء بدار الأوبرا المصرية، رفعوا لافتاتٍ تعلن عن دعمهم للمشاركين في الاحتجاجات التي بدأت منذ حوالي أسبوع، وطالب فيها المحتجّون بالتصدي لتهريب المخدرات وأعمال العنف وتحسين أوضاع العمال والتقديمات التقاعدية.

 كما طالبوا بتقديم دعم للتعليم الرسمي وحماية السكان الأصليين والمدافعين عن الحقوق، واحترام اتفاق السلام الموقع عام 2016 مع تنظيم "فارك" المسلح سابقًا.


وعبَّر صُنّاع العمل السينمائي الذي قام بإخراجه ديفيد ديفيد، من خلال اللافتات، عن دعمهم لمطالب المحتجين، إذْ شملت هذه اللافتات عبارات "إضراب كولومبيا"، "كولومبيا تقاوم"، "ديلان كروز".

فيلم "الحدود" تدورُ أحداثه في إطار قصة إنسانيّة بخلفية سياسيّة، بطلتها ديانا، التي تعيش مع زوج وأخ على الحدود التي أغلقت بقرار سياسي بين فنزويلا وكولومبيا. 

الجدير بالذكر أنَّ المهرجان يشهد هذا العام تنافساً بين 15 فيلماً تشارك في المسابقة الرسمية للحصول على سبعة جوائز.

 

دلالات

المساهمون