اكتشاف مادة سامة قاتلة في جسم المعارض الروسي أليكسي نافالني

21 اغسطس 2020
الصورة
نافالني تعرض للتسمم (رومان بيمنوف/فرانس برس)
+ الخط -

أعلن مدير "صندوق مكافحة الفساد"، إيفان جدانوف، اليوم الجمعة، أنّ أفراد الشرطة اكتشفوا مادة سامة قاتلة في جسم مؤسس الصندوق، المعارض السياسي الروسي، أليكسي نافالني (44 عاماً)، الذي يصارع الموت بعد دخوله حالة الغيبوبة إثر إصابته بوعكة صحية أثناء عودته من مدينة تومسك الواقعة في سيبيريا إلى موسكو، صباح أمس الخميس.

وهبطت الطائرة التي كان يستقلها نافالني اضطرارياً في مدينة أومسك، حيث أودع المعارض في أحد مستشفيات المدينة لتلقي العلاج، بعد التأكد من تسممه.

وأوضح جدانوف، في تصريحات أوردتها وسائل إعلام روسية، أنّ موظفة بشرطة النقل أبلغت كبير الأطباء بالمستشفى أنه تم اكتشاف مادة ما في جسم نافالني، وعرضت عليه شيئاً على شاشة هاتفها الذكي، رافضة الكشف عن اسم المادة بحجة سرية التحقيقات.

وأضاف: "تقول إنّ هذا سر من أسرار التحقيق لا يمكننا الكشف عنه، ولكن هذه المادة مميتة ولا تشكل خطراً على حياة نافالني فحسب، وإنما أيضاً على المحيطين به، وعليهم جميعاً ارتداء بدلات واقية. لا تقول شيئاً آخر، ولا نعلم حتى الآن ما هي المادة".

من جهته، أكد كبير الأطباء بالمستشفى، الذي يتلقى نافالني فيه العلاج، ألكسندر موراخوفسكي، للصحافيين، أنّ جميع التحاليل أظهرت نتيجة سالبة حتى الآن، موضحاً أنه لا يمكنه تداول سوى التقارير الرسمية الصادرة عن المختبر، لافتاً إلى أن استكمال إجراء التحاليلكافة سيتطلب يومين آخرين.

كما حذر موراخوفسكي من خطورة نقل نافالني لتلقي العلاج في مكان آخر قبل استقرار حالته، مضيفاً أنّ المعارض لا يزال على جهاز التنفس الصناعي.

في الأثناء، غادرت طائرة طبية ألمانيا لنقل نافالني من مستشفى يعالج فيه في غرفة الإنعاش في سيبيريا، بينما لا يصر الأطباء الروس على رفض نقله إلى ألمانيا لتلقي العلاج.

وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية أنّ الطائرة أقلعت من نورمبرغ عند الساعة 03:11 فجراً بالتوقيت المحلي (01:11 بتوقيت غرينتش).

وكان رئيس المنظمة غير الحكومية الألمانية "سينما فور بيس"، التي قامت بعملية مماثلة لنقل أحد أعضاء مجموعة "بوسي رايوت" المعارضة الروسية في 2018، أكد، لوكالة "فرانس برس"، أنّ المستشفى الخيري في برلين مستعد لاستقبال نافالني.

في المقابل، قالت المتحدثة باسم نافالني كيرا يارميش، على "تويتر"، إنّ الأطباء في مدينة أومسك السيبيرية رفضوا السماح بنقل نافالني إلى مستشفى ألماني.

وقالت يارميش في تغريدة: "قال كبير الأطباء إنّ نافالني غير قابل للنقل. حالته غير مستقرة. قرار الأسرة بنقله ليس كافياً".

ويقول فريقه إنّ طائرة فيها جميع المعدات اللازمة جاهزة لنقل نافالني إلى عيادة ألمانية.

وكانت يارميش قد أعلنت، أمس الخميس، عن دخول نافالني في غيبوبة، مرجحة أنه تم تسميمه بسبب نشاطه السياسي، مطالبة لجنة التحقيق الروسية بإجراء تحقيق في الواقعة.