اقتصاد منطقة اليورو يسجل أفضل نمو في 7 سنوات

04 يناير 2018
الصورة
تراجع معدل البطالة في منطقة اليورو إلى 8.8%(Getty)
+ الخط -
كشف مسح نشرت نتائجه اليوم الخميس، أن اقتصاد منطقة اليورو أنهى العام الماضي بأقوى معدل نمو في نحو سبعة أعوام بدعم تسارع نشاط الخدمات والصناعات التحويلية في جميع الاقتصادات الكبرى.

ووفقاً لوكالة "رويترز"، فقد ارتفعت القراءة النهائية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت المجمع لمديري المشتريات، الذي يعتبر مؤشراً جيداً لإجمالي النمو في منطقة اليورو، إلى 58.1 في ديسمبر/ كانون الأول من 57.5 في نوفمبر/ تشرين الثاني، بزيادة طفيفة عن التقديرات الأولية التي أشارت لارتفاعه إلى 58.0. وبلغ المؤشر الآن أعلى مستوى له منذ فبراير/ شباط عام 2011، ويتجاوز كثيراً مستوى الخمسين الذي يفصل بين النمو والانكماش.

وقال كريس وليماسون، كبير خبراء الاقتصاديين المعنيين بقطاع الأعمال في آي.إتش.إس ماركت، إن متوسط قراءة المؤشر المجمع لمنطقة اليورو لعام 2017 والذي بلغ 56.4 يعكس أفضل أداء سنوي منذ عام 2006، أي قبيل الأزمة المالية مباشرة.

وتظهر البيانات أن معدل النمو الاقتصادي في الربع الأخير بلغ 0.8%، وهي وتيرة أسرع من كثير من الاقتصادات المتقدمة الأخرى وتتجاوز متوسط التوقعات البالغ 0.6% في استطلاع أجرته وكالة "رويترز" الشهر الماضي.

وتراجع معدل البطالة في منطقة اليورو إلى 8.8%، وكان معدل البطالة قد بلغ ذروته عند 12.1% في النصف الأول من عام 2013. وارتفع مؤشر مديري المشتريات في قطاع الخدمات، وهو جزء من المؤشر المجمع، إلى أعلى مستوى في أكثر من ستة أعوام إلى 56.6 من 56.2 في نوفمبر/ تشرين الثاني. ويأتي هذا في أعقاب تقرير، نشر أول من أمس الثلاثاء، يظهر أن مؤشر مديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية قفز إلى أعلى مستوى في أكثر من عقدين.

سياسة التحفيز

وستفرض هذه الأنباء ضغوطا على البنك المركزي الأوروبي لإنهاء سياسة التحفيز القوي هذا العام، وتتزامن مع قرار البنك خفض مشترياته الشهرية من السندات إلى النصف (إلى 30 مليار يورو) اعتبارا من الشهر الجاري.

ونقلت صحيفة سويدويتشه تسايتونجو الألمانية عن إيوالد نوفتني، أحد صناع السياسات بالبنك المركزي الأوروبي، قوله إن البنك قد ينهي برنامج التحفيز هذا العام إذا استمر اقتصاد منطقة اليورو في النمو بقوة.

وأضاف نوفتني أنه "إذا استمر الاقتصاد في أدائه الجيد جداً، من الممكن أن نجعل البرنامج ينتهي في 2018"، مشيراً إلى أنه "حتى إذا استمرت التوقعات بعدم بلوغ التضخم المعدل المستهدف من البنك فوق 2% بقليل للسنوات القادمة، فيجب أن يتحلى صناع السياسات بالمرونة في هذا الشأن".

كان البنك قد أكد في وقت سابق أنه سيشتري سندات حتى سبتمبر/ أيلول على الأقل، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يقلص بعد ذلك البرنامج البالغ حجمه 2.55 تريليون يورو، وهو أداة رئيسية في الجهود الرامية إلى زيادة معدلات التضخم في منطقة اليورو.

وساعد برنامج المركزي الأوروبي التحفيزي على انتشال منطقة اليورو من هاوية الانكماش حيث قاد نمو الأسعار إلى تجاوز حاجز 1% حاليا بفارق مريح.

كان مسح قد نشرت "رويترز" نتائجه أول أمس، الثلاثاء، قد أظهر أن المصنعين في منطقة اليورو أنهوا عام 2017 بنمو الأنشطة بأسرع وتيرة منذ ما يزيد على 20 عاما، في حين تشير زيادة الطلب إلى أنهم سيستهلون العام الجديد على صعود.

وسجلت القراءة النهائية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت لمديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية بالمنطقة 60.6 لتوافق القراءة الأولية وتتجاوز قراءة نوفمبر/ تشرين الثاني البالغة 60.1.

وهذه هي أعلى قراءة منذ بدء المسح في يونيو/ حزيران 1997. وارتفع مؤشر يقيس الإنتاج، والذي يدخل في حساب مؤشر مجمع لمديري المشتريات يصدر يوم الخميس ويعتبر مقياسا مهما لمتانة الاقتصاد، إلى 62.2 من 61.0 في نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو أعلى مستوى في أكثر من 17 عاما، ولم يتجاوز هذا المستوى سوى مرة واحدة في تاريخ المسح.


(العربي الجديد)


المساهمون