اقتصاد السودان المتعثر في عين العاصفة

15 ابريل 2019
الصورة
اقتصاد السودان في حالة لا يُحسد عليها (العربي الجديد)
+ الخط -
قبل الحراك الشعبي السوداني وإطاحة عمر البشير، كان الاقتصاد السوداني في حالة لا يُحسد عليها، من تآكل احتياطي النقد الأجنبي، وانتشار السوق السوداء للعملة، إلى انحسار القدرة الشرائية، بالتزامن مع ارتفاع الأسعار واستشراء البطالة والفقر والفساد.

والآن، إلى أين يتجه اقتصاد هذا البلد الغني ذي الثروات الطبيعية الهائلة؟ 

سؤال من الصعب الإجابة عنه حالياً بعد إطاحة عمر البشير من رئاسة البلاد واستمرار الاحتجاجات لإنجاح الحراك السلمي.

ولئن كان المأمول أن يخرج السودان من محنته بأقل الخسائر الممكنة، وأن يتمكّن ساسته في المرحلة المقبلة من تسخير موارده في خدمة الشعب الذي يكابد الأمرّين منذ عقود، إلا أن تحقيق هذا الأمل يبقى أمراً في غاية التعقيد في بلد خسر معظم موارده النفطية بعد انفصال جنوبه، وتشهد مؤشراته المالية والاقتصادية والنقدية تدهورا كبيرا.

المساهمون