السودان ينفى تعطيل نفط جوبا

27 ابريل 2019
الصورة
تصدير البترول يسير بصورة منتظمة (Getty)
+ الخط -
قال الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي السوداني، الفريق شمس الدين الكباشي، إن صادرات نفط دولة جنوب السودان، تسير بصورة طبيعية عبر الأراضي السودانية.

ونفى الكباشي، في بيان، اليوم السبت، ما نقلته وسائل إعلام محلية ودولية حول توقف انسياب الصادرات، بسبب إضراب في ميناء بورسودان على البحر الأحمر (شرق).

كانت وكالة رويترز، قد نقلت أمس الجمعة، عن مايكل مكوي وزير الإعلام في جنوب السودان، قوله إن صادرات نفط بلاده تعطلت بعد أن بدأ عمال النفط في ميناء بورسودان إضرابا عن العمل.

وأوضح مكوي أن كمية غير معروفة من الخام لم تجد من يشحنها في الميناء المطل على البحر الأحمر، حيث يصل النفط من جنوب السودان، الذي ليس له منفذ بحري، عبر خط أنابيب، مضيفا أن وزير البترول حزقيال لول سيسافر إلى الخرطوم لمناقشة تدفق نفط جنوب السودان مع المجلس العسكري الانتقالي، الذي خلع الرئيس عمر البشير قبل أسبوعين.

وأضاف مكوي أن "بعض المواد الكيماوية التي تستخدم لمعالجة النفط في جنوب السودان، والتي من المفترض أن تُستورد من بورسودان، تقطعت بها السبل لأن العاملين بشركات النفط انضموا أيضا إلى الإضراب"، مشيرا إلى أن إنتاج النفط في جنوب السودان حاليا يبلغ 135 ألف برميل يومياً.

وأشار عضو اللجنة الاقتصادية في المجلس العسكري الانتقالي، اللواء إبراهيم جابر إبراهيم، إلى الالتزام القاطع بانسياب صادرات البترول، وأنه لا عقبات تواجه ذلك.
وقال محمد على شيبة، الأمين العام للنقابة العامة لعمال الموانئ والنقل البحري في السودان، إن "العمل يسير بصورة طبيعية في ميناء بورتسودان وليس هناك إضراب في الميناء كما ورد في إحدى القنوات الفضائية".

وأضاف شيبة لوكالة الأنباء السودانية (سونا)، اليوم، أن "تصدير البترول يسير بصورة منتظمة وكل أقسام الموانئ تعمل بانتظام" .

وأشارت الوكالة إلى أنه لا يوجد إضراب بالميناء وأن العمل يسير بصورة عادية، إلا أن هناك وقفة احتجاجية من العمالة المؤقتة بالهيئة يطالبون بتسكينهم في الهيكل الوظيفي للهيئة.

ونهاية العام الماضي، أعلنت دولة الجنوب المنفصلة عن السودان منذ 2011، تصديرها مليون برميل من النفط عبر الأراضي السودانية.

وفي 2013، وقع السودان وجارته الجنوبية، تسع اتفاقيات إحداها للنفط، وتتضمن الترتيبات المالية الانتقالية التي تشمل رسوم عبور وتصدير نفط جنوب السودان عبر الأراضي السودانية.

ولا تفصح الخرطوم عن الرسوم التي تحصل عليها من عبور النفط الجنوبي، إلا أن محللون يؤكدون أن انسياب نفط جنوب السودان وزيادة إنتاجه يمثلان أهمية كبرى من حيث توفير الخام اللازم لتشغيل مصفاة النفط في السودان وتوفير المنتجات للسوق المحلية.

وفي 11 إبريل/ نيسان الجاري، عزل الجيش السوداني البشير، من الرئاسة بعد ثلاثة عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.

المساهمون