اعتصام مفتوح في إذاعة "شمس أف أم" التونسية

اعتصام مفتوح في إذاعة "شمس أف أم" التونسية المصادرة

28 مارس 2019
الصورة
لم تتم عملية بيع الإذاعة حتى الآن (تويتر)
+ الخط -

دخل العاملون في إذاعة "شمس أف أم" التونسية، مساء أمس الأربعاء، في اعتصام مفتوح بمقر الإذاعة، بطلب من النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين والنقابة العامة للإعلام (المنضوية تحت لواء الاتحاد العام التونسي للشغل).

ويطالب المعتصمون، إدارة الإذاعة، بسداد مستحقاتهم المالية، وإيجاد حل جذري لوضعية السيارات التي يتنقل فيها الصحافيون والعاملون في المؤسسة، نظراً لما أصبحت تمثّله من خطر على سلامتهم. كما طالبوا، مؤسسة الكرامة القابضة المشرفة على الإذاعة، بمد الطرف النقابي بالوثائق القانونية المتعلقة بعملية بيعها لمستثمر خاص، حيث طالبت النقابات بالمحافظة على الخط التحريري للإذاعة، وضمان استقرار العاملين فيها وحقوقهم المادية في كل عملية بيع منتظرة.


يُذكر أن إذاعة "شمس أف أم" كانت مملوكة لسيرين بن علي، نجلة الرئيس التونسي المخلوع، وتمّت مصادرتها بعد الثورة من قبل الحكومة التونسية. لكن الإذاعة تعيش منذ فترة وضعية مالية صعبة، مما دفع الحكومة التونسية إلى إعلان نيتها بيعها لمستثمر خاص يتولى إدارتها، للخروج بها من الوضع المالي الصعب الذى تعاني منه.

وتم الإعلان عن عملية البيع منذ سنتين، لكنها لم تتم حتى الآن، لوجود صعوبات إدارية تتعلق بطريقة بيعها وضمان حقوق العاملين فيها.

المساهمون