دراسة: اضطرابات النوم تؤثر على صحة مريضات السكري

09 نوفمبر 2017
الصورة
اضطرابات النوم تزيد من مستويات السكر (Getty)
أفادت دراسة أميركية حديثة، أن اضطرابات النوم بين النساء اللاتي يعانين من مرض السكري قد تزيد من مستويات السكر في الدم، فضلاً عن معاناتهن من آلام الأعصاب والتعب.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة إلينوي الأميركية، ونشروا نتائجها، اليوم الخميس، في دورية (Journal of Advanced Nursing) العلمية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون 90 سيدة مريضة بالسكري من النوع الثاني، لرصد آثار اضطرابات النوم على حالتهن الصحية.

ووجد الباحثون، أن اضطرابات النوم تهدد حياة مريضات السكر، حتى بعد الأخذ في الاعتبار عوامل مثل العمر، ومدة الإصابة بمرض السكر وأعراض الاكتئاب والضيق.

وأشار الباحثون إلى أن التقييم الشامل للنوم لمرضى السكر يجب أن يشمل أيضاً اختبارات على أعراض مثل ألم الأعصاب والتعب.

وقالت الدكتورة سينثيا فريتشى، أستاذة أمراض السكر في جامعة إلينوي، إن "اضطرابات النوم بين مرضى السكر خاصة من النساء تعد أمرًا شائعًا وقد تؤثر سلبًا على مستويات السكر في الدم".

وطالبت فريتشى، بإجراء تقييم شامل للنوم، خاصة عند الإناث البالغات، لزيادة القدرة على الحد من اضطراب النوم بين مريضات السكري من النوع الثاني.

وكانت أبحاث سابقة كشفت أن الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً؛ أي من 7 إلى 8 ساعات يوميًا يحسن الصحة العامة، ويقي الإنسان الكثير من الأمراض، وعلى رأسها السكري والسمنة.

كما ربطت الدراسات بين اضطرابات النوم وخطر التعرض للإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية وضعف الجهاز المناعي.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حوالى 90 في المائة من الحالات المسجّلة في العالم لمرض السكري، هي من النوع الثاني، الذي يظهر أساسًا جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني، ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والعمى، والأعصاب والفشل الكلوي.

في المقابل، تحدث الإصابة بالنوع الأول من السكري عند قيام النظام المناعي في الجسم بتدمير الخلايا التي تتحكم في مستويات السكر في الدم، وتكون معظمها بين الأطفال.

وأشارت المنظمة، إلى أن 422 مليون شخص حول العالم مصابون بمرض السكري، ويبلغ نصيب إقليم شرق المتوسط منهم 43 مليون شخص.


(الأناضول)

دلالات