اشتباكات بين النظام السوري و"قسد" على ضفاف الفرات

26 ديسمبر 2018
الصورة
الاشتباكات دارت بين الطرفين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة(Getty)

دارت اشتباكات، اليوم الأربعاء، بين قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها من جهة، وبين مليشيا "قوات سورية الديمقراطية" على ضفاف نهر الفرات في شرق سورية، بالتزامن مع بدء "دخول القوات الأميركية المنسحبة من سورية إلى العراق سرا".

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، "إن الاشتباكات دارت بين الطرفين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة"، موضحةً أن قوات النظام كانت على الضفّة الأخرى من نهر الفرات.

وذكرت شبكة "فرات بوست" المتخصّصة بنقل أخبار محافظة دير الزور لحظةً بلحظة، أن "إطلاق النار جرى بالأسلحة الفردية وبالرشاشات الثقيلة المضادة للطيران بين عناصر قوات نظام الأسد المتمركزة على ضفة نهر الفرات في مدينة الميادين وعناصر "قسد" على الضفة المقابلة في بلدة ذيبان.

ويأتي ذلك وسط أنباء عن نية قوات النظام اقتحام المناطق التي سوف تنسحب منها الولايات المتحدة في شرق سورية، وذلك عبر الهجوم على مواقع مليشيا "قسد" هناك.

ودعت الخارجية الروسية، اليوم، إلى ضرورة أن تسطير قوات النظام السوري على الأراضي التي سيخرج منها الأميركيون في شرق سورية.

وكان القائد العام لـ "مليشيا قوات سورية الديمقراطية" مظلوم كوباني قد أشار إلى وجود مساعٍ لعقد اتفاقات مع النظام السوري من أجل ملء الفراغ الذي سيتركه انسحاب القوات الأميركية من المنطقة.

وتأتي أنباء الاشتباكات بالتزامن مع ما كشفته لجنة الأمن البرلمانية العراقية، اليوم عن بدء "دخول القوات الأميركية المنسحبة من سورية إلى العراق سرا".

وقال عضو اللجنة، كرم المحمداوي، في تصريح صحافي، إنّ "عددا كبيرا من القوات القتالية الأميركية المنسحبة من سورية دخل محافظات الأنبار ونينوى وأربيل"، مبينا أنّ "تلك القوات المنسحبة تتواجد حاليا في القواعد العسكرية المنتشرة في صحاري الأنبار ونينوى، فضلا عن تواجدها في القواعد العسكرية بمحافظة أربيل".