استنفار تحسباً لعواصف وأمطار طوفانية في الجزائر

28 أكتوبر 2018
الصورة
من عواصف سابقة ضربت البلاد (فايز نور الدين/فرانس برس)
+ الخط -

دعت السلطات الجزائرية البلديات إلى الاستنفار والحذر من تساقط أمطار غزيرة وطوفانية بدءاً من اليوم الأحد في مناطق شمال البلاد، ومن هبوب رياح وعواصف رملية قوية في مناطق الجنوب.

وأصدرت هيئة الرصد الجوي بياناً خاصاً عن "خريطة اليقظة"، حذرت خلاله من تساقط أمطار غزيرة في عدد من الولايات الساحلية أو الداخلية، منها العاصمة الجزائرية وولايات منطقة القبائل تيزي وزو، وبجاية والجلفة والأغواط وعين الدفلى في الداخل، والشلف وغيليزان ومستغانم غرب البلاد، وباتنة وخنشلة شرق الجزائر.

وتوقع البيان أن يؤدي اضطراب جوي قادم من أوروبا إلى احتمال ارتفاع منسوب الأمطار المتوقعة إلى 40 مليمتراً. وأكد إمكان تساقط الثلوج على المرتفعات والمناطق العالية.

ونبهت نشرة هيئة الرصد الجوي في الجزائر، من عواصف قوية تثير الرمال في ولايات الجنوب الغربي ووسط الصحراء والواحات، وتشمل عدة ولايات في الجنوب، منها تندوف وبشار وأدرار وتمنراست وغرداية ورقلة. وتشير التقديرات إلى أن قوة الرياح قد تصل إلى 80 كلم في الساعة.

وتتخوف السلطات الجزائرية من وقوع فيضانات في البلدات الداخلية، وخاصة بعد انكشاف الضعف الواضح في البنى التحتية، خلال الموجة الأولى للأمطار التي تساقطت شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.

وتسارع السلطات البلدية منذ الخميس الماضي إلى إصلاح قنوات صرف المياه، وتنظيف البالوعات والأودية، تجنباً لحدوث فيضانات كتلك التي شهدتها قسنطينة وتبسة شرقي الجزائر، وتمنراست وعين قزام جنوبها، والتي قضى من جرّائها عدد من الضحايا.

المساهمون