استقرار أسعار السلع في الأردن خلال رمضان

21 يوليو 2014
الصورة
أحد متاجر السلع الغذائية في الأردن (أرشيف/ صلاح ملكاوي/Getty)
+ الخط -
لم تسجل الأسواق الأردنية في رمضان ارتفاعاً كبيراً في الأسعار على غرار ما يحدث كل عام عندما ترتفع نسب الاستهلاك في الشهر الفضيل الى نحو النصف تقريباً.

وقال رئيس جمعية حماية المستهلك الأردنية، محمد عبيدات، في تصريح لـ"العربي الجديد" اليوم الأحد: إن الوضع الاستهلاكي في الأردن خلال رمضان المبارك مريح جداً ولم تحدث أي اشكالات أو اختلالات في السوق المحلية.

وأضاف عبيدات، وهو أيضاً رئيس الاتحاد العربي للمستهلك، أن جميع السلع الغذائية وخاصة الأساسية منها متوافرة بشكل كبير وأسعارها مستقرة، بل طرأت انخفاضات واضحة على أسعار عدد منها، وخاصة الخضار والدجاج وغيرها.

وقال: إن الأردن نجح في بناء مخزون استراتيجي كبير وغير مسبوق من المواد الغذائية، وارتفعت كفاية السلع لتسد حاجة عدد من السكان تزيد عن العدد الفعلي لسكان المملكة البالغ عددهم نحو سبعة ملايين شخص.

وشهد عدد سكان الاردن ارتفاعاً مفاجئاً، وغير متوقع خلال السنوات الثلاث الماضية نتيجة نزوح عدد كبير من اللاجئين السوريين، تقول السلطات الرسمية، إنه زاد عن 1.6 مليون لاجيء وفقا لآخر التقديرات، إضافة إلى النشاط السياحي وعودة المغتربين الأردنيين المقيمن في الخارج.

ويرى عبيدات أن سلوك المستهلكين بدأ يأخذ مناحي إيجابية، حيث لم يعد الأردن يرى حالات التهافت الكثيف على شراء السلع لتخزينها بطريقة غير مبررة، ما حافظ على مستويات الأسعار وتوفير المواد كافة، من دون انقطاع.

وخالف رئيس جميعة حماية المستهلك البيانات التي أصدرها البنك المركزي الأردني، والتي تذهب إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 2.7 في المئة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي مقابل 4.4 في المئة للفترة ذاتها من العام الماضي، قائلا: هذه النسبة غير دقيقة. منظمة الأغذية العالمية أكدت أخيراً انخفاض أسعار الغذاء العالمي، وبالتالي رصد ارتفاع الأسعار بهذا الحد غير مبرر.

وقال البنك المركزي، في تقريره الشهري، إن معدل التضخم في الأردن بلغ خلال الخمسة شهور الأولى من العام الحالي 3.3 في المائة مقابل 6.6 في المئة للفترة ذاتها من العام الماضي.

وقال عبيدات: إن أسعار السلع مستقرة في السوق المحلية، ولم تطرأ عليها ارتفاعات تذكر، متوقعاً أن يبلغ حجم الاستهلاك المحلي من المواد الغذائية، خلال شهر رمضان المبارك، حوالي 169.2 مليون دولار. فيما يبلغ في الأشهر الأخرى في حدود 112.8 مليون دولار.

المساهمون