الأزمة الاقتصادية تدفع وزير المالية الأرجنتيني إلى الاستقالة

18 اغسطس 2019
الصورة
شهد البيزو هبوطاً حاداً خلال الأسبوع الماضي (Getty)

أعلن وزير المالية الأرجنتيني نيكولاس دوخوفني، استقالته من منصبه، وقال في رسالة السبت إنه يرى أن الحكومة تحتاج إلى "تجديد كبير" في فريقها الاقتصادي في ظل أزمة شهدت هبوط البيزو الأسبوع الماضي.

وتأتي استقالة الوزير في نهاية أسبوع تفاقمت خلاله الأزمة الاقتصادية في البلاد بعد الهزيمة الانتخابية التي مني بها الرئيس الأرجنتيني، ماوريتسيو ماكري، في الانتخابات التمهيدية للانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

كما استقال وزير المالية غداة تخفيض وكالتي التصنيف الائتماني العالميتين "فيتش" و"ستاندارد أند بورز" درجة الدين السيادي للأرجنتين بعد النكسة الانتخابية الكبيرة لماكري.

ويعكس خفض درجة الأرجنتين من بي إلى "سي سي سي" من قبل فيتش، ومن بي إلى "بي سلبي" من قبل "ستاندارد أند بورز" القلق على الإصلاحات الاقتصادية التي يجريها ماكري.

وقال دوخوفني في رسالة إلى الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري وفقا لوكالة "رويترز" إنه أعطى "كل" طاقته لعمله وساهم في خفض العجز الكبير والحد من الإنفاق العام.

وأضاف "ارتكبنا أخطاء أيضا، بلا شك، ولم نتردد قط في الاعتراف بذلك وبذلنا كل الجهود الممكنة لتصحيحها".

وأبلغ مصدر "رويترز" أن ماكري عين هيرنان لاكونزا، وزير الاقتصاد الحالي لإقليم بوينس أيرس والمدير السابق للبنك المركزي الأرجنتيني، خلفا لدوخوفني.

وبعد هزيمته الساحقة في الانتخابات التمهيدية وهي بمثابة اختبار قبل الاقتراع الذي سيجرى في 27 تشرين الأول/أكتوبر، أعلن ماكري الأربعاء سلسلة إجراءات "لتعزيز" القدرة الشرائية للطبقات الوسطى والشعبية ومحاولة التعويض عن التأخير في إصلاحاته.

وبين هذه الإجراءات زيادة الحد الأدنى للأجور وخفض في الضرائب وتجميد أسعار الوقود لثلاثة أشهر.

وقال الرئيس الأرجنتيني، الأربعاء الماضي، إنه سيزيد دعم الرعاية الاجتماعية ويخفض الضرائب على الدخل ضمن حزمة إجراءات تهدف لتقليل أثر الأزمة الاقتصادية في بلاده.

وقال ماكري في خطاب أذاعه التلفزيون، إنه سيتم تجميد أسعار البنزين لمدة 90 يوما ضمن حزمة الإجراءات، مؤكدا أنه على دراية بالضغوط المالية التي تعاني منها الأسر في الوقت الذي تكابد فيه الركود ومعدل التضخم الذي بلغ 55 في المئة. وأضاف "أعلم أن كثيراً من الأسر قلصت إنفاقها بصورة كبيرة".

وشهد البيزو الأرجنتيني هبوطاً حاداً خلال معظم الأسبوع الماضي حيث فقد نحو 20% من قيمته، بعدما تمخضت الانتخابات التمهيدية عن نتيجة صادمة يوم الأحد الماضي، حيث أنزل مرشح يسار الوسط ألبرتو فرنانديز الهزيمة بماكري المنتمي ليمين الوسط، فيما اعتبر على نطاق واسع استفتاء على مساعي الحكومة للحصول على قرض من صندوق النقد الدولي وإجراءات التقشف المشروطة لتقديم القرض. وخسرت البورصة أكثر من 30% من قيمتها.

وفي ضربة جديدة لماكري، خفضت وكالتا "فيتش" و"ستاندرد آند بورز" يوم الجمعة تصنيفهما للدين السيادي الأرجنتيني، مما أثار شبح تخلف الأرجنتين عن سداد ديونها مع اقتراب انتخابات أكتوبر/تشرين الأول.

وعلى الرغم من المساعدة المالية الكبيرة التي قدمها صندوق النقد الدولي وقروض أخرى هذه السنة، تعتقد وكالات التصنيف الائتماني أن الحكومة يمكن أن تواجه مشاكل لإعادة تمويل الدين بالسندات القصيرة الأمد التي تبلغ قيمتها 24 مليار دولار. ونصف هذه السندات هي بالعملة الأميركية ويفترض تسديد ثلاثة أرباعها في نهاية العام الجاري.

(رويترز, العربي الجديد)

تعليق: