استطلاع رأي: الاتحاد الأوروبي سيتفكك خلال 20 عاماً

11 سبتمبر 2019
يرى 40% من مواطني الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، أنّ الاتحاد من الممكن أن ينحل أو يتفكك، في غضون فترة تتراوح بين 10 إلى 20 عاماً.

جاء ذلك بحسب استطلاع رأي أجراه المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ببروكسل، وشمل 60 ألف شخص من 14 دولة أعضاء بالاتحاد، وأُعلنت نتائجه، أمس الثلاثاء.

ووفق الاستطلاع، فإنّ مواطني الاتحاد الأوروبي يدعمون سياسة خارجية قوية ومتناسقة للاتحاد في "عالم أكثر خطورة وتنافسية".

المشاركون في الاستطلاع الذين يرغبون في أن يصبح الاتحاد الأوروبي فاعلاً "جيوسياسياً"، يطالبون السلطات بأن تستمع أكثر إلى صوت المواطن.

كما يشير استطلاع الرأي إلى أنّه ينبغي على الاتحاد الأوروبي ألا يعتمد بعد ذلك على "الضمانات الأمنية الأميركية".

ثلث المشاركين في الاستطلاع ممن لديهم مخاوف حيال موضوعات مثل الاقتصاد، وعدم المساواة، والتهديدات الأمنية، يرون أنّ هناك احتمالاً لنشوب نزاعات بين الدول الأعضاء بالاتحاد.

المشاركون في الاستطلاع يرون أيضاً أنّه في حال تفكك الاتحاد الأوروبي، فإنّ أكبر خسارة سيتعرّض لها هي عدم القدرة على العمل معاً ضد القوى العالمية؛ مثل الصين وروسيا والولايات المتحدة.

وفي رد منهم على سؤال "كم دولة من دول غرب البلقان يجب أن تنضم إلى الاتحاد الأوروبي مستقبلًا؟"، أظهر معظم من شملهم الاستطلاع، عدم دعمهم توسعة الاتحاد.

وأظهر الاستطلاع الذي شمل 46% من المشاركين بالاستطلاع من ألمانيا، و44% من النمسا، و42% من فرنسا، و40% من هولندا، و37% من الدنمارك، أنهم لا يرغبون في "انضمام أي دولة من غرب البلقان" للاتحاد.

وفي ما يتعلق بفعالية الاتحاد الأوروبي على مستوى السياسة الخارجية، يعتقد جميع المشاركين بالاستطلاع، باستثناء مواطني هولندا والدنمارك، أنّ الدول الأوروبية لم تؤد ما كان عليها القيام به في الحرب السورية.

ويشدد المشاركون بالاستطلاع على ضرورة اتخاذ إجراء "على مستوى الاتحاد الأوروبي"، بخصوص موضوعَي الهجرة وتغيّر المناخ، على وجه الخصوص.

(الأناضول)