استطلاع "العربي الجديد": الاستدانة لا تحل الأزمات الاقتصادية

11 يناير 2016
الصورة
+ الخط -
أكد 94% من المشاركين في زاوية "برأيكم" الأسبوعية أن الاستدانة من الخارج لم تحل الأزمات الاقتصادية في بلدانهم، فيما اعتبر 6% فقط من المشاركين في السؤال الأسبوعي: "هل تعتبرون أن الاستدانة الخارجية ساهمت في حل الأزمات الاقتصادية في بلدكم؟" أن الاستدانة الخارجية يمكن أن تحل الأزمات الاقتصادية في حال تم توظيفها بالشكل المناسب لتنمية الاستثمارات وتطبيق المشاريع الاجتماعية والتنموية.
وتفاعل مع سؤال "الملحق"، الذي طُرح عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، وتويتر، وواتسآب، 600 مواطن من دول: ليبيا، مصر، المغرب، الأردن، السودان، الجزائر، سورية، العراق، تونس، الكويت، اليمن، المملكة العربية السعودية، لبنان، فلسطين المحتلة وموريتانيا. وقال أحد المشاركين إن "الاستدانة الخارجية رهن لمستقبل الشعوب لدى المؤسسات المالية الدولية التي تمنح القروض لكن بشروط". في حين قال مشارك من اليمن إن "الاستدانة الخارجية تحل المشاكل مؤقتاً وتنقذ البلدان من الانهيار تحافظ على سعر الصرف. وفي حالتنا، اليمن دولة قائمة على الهبات الخليجية والدولية وموارد الدولة تستولي عليها عصابة".

دلالات

المساهمون