اختفاء حساب الطفلة السورية بانا العبد...بعد تغريدة "النظام سيعتقلنا"

05 ديسمبر 2016
الصورة
اختفى حساب بانا بعد التغريدة (تويتر)
اختفى حساب الطفلة السورية بانا العبد (7 سنوات)، عن موقع "تويتر"، بعد تغريدةٍ لوالدتها تُشير فيها إلى أنّ "الجيش السوري سيعتقلنا"، فيما لم يُعرف مصيرهما حتى الآن.

وقالت والدة الطفلة، فاطمة، في آخر تغريدة لها، أمس الأحد: "نحن أكيدون أنّ الجيش يلقي القبض علينا الآن. سنرى بعضنا بعد يوم آخر أيها العالم. وداعاً".

وأطلق مستخدمو "تويتر" وسمي #PrayForBana (صلّوا لبانا) و#whereisbana (أين بانا). ونشر المغردون صوراً لبانا وتغريداتها، داعين للصلاة لها، بينما لم يعرفوا ماذا كان مصيرها.



واشتُهرت الطفلة بسبب تغريداتها التي تحكي واقع حلب والمدنيين فيها، وما يعانونه من قصف وتجويع وحصار من قبل النظام السوري.

وكانت  والدة الطفلة قد كتبت على الحساب، الأسبوع الماضي "آخر رسالة: تحت القصف العنيف، لا يمكننا أن نحيا بعد الآن. عندما نموت، اكتبوا عن حياة المئتي ألف الآخرين. وداعاً".

ووثّق موقع "تويتر" حساب الطفلة بالعلامة الزرقاء. كما تحظى بأكثر من 132 ألف متابع.

وتحدثت بانا عبر "تويتر"، لموقع "ماشابل"، الأسبوع الماضي، قائلةً إنّهم هُجّروا من بيتهم بعد قصف النظام له، مضيفةً "لا زلنا في حلب، لا نستطيع أن نذهب إلى مناطق النظام، سيقتلوننا. لقد تلقّينا تهديدات كثيرة بالقتل".