احتجاجات على قانون الجنسية في نيودلهي قبيل وصول ترامب

احتجاجات على قانون الجنسية في نيودلهي قبيل وصول ترامب

24 فبراير 2020
الصورة
من الاحتجاجات الرافضة لقانون الجنسية (Getty)
+ الخط -
استخدمت الشرطة الهندية، الغاز المسيل للدموع وقنابل الدخان في نيودلهي، اليوم الإثنين، لتفريق آلاف المحتجين على قانون الجنسية الجديد، قبيل زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأولى للمدينة.

وشاهد مراسل لـ"رويترز" عدداً من العربات المشتعلة وحواجز معدنية تم إسقاطها ودخاناً كثيفاً متصاعداً، فيما اشتبك الآلاف من أنصار القانون الجديد ومعارضيه، ورشق الطرفان بعضهما بالحجارة.

والعاصمة الهندية مركز للاحتجاجات المناهضة للقانون الذي يمهد الطريق لحصول أشخاص من الدول المجاورة على الجنسية الهندية.

وأدى هذا إلى اتهامات لرئيس الوزراء ناريندرا مودي، وحزبه الهندوسي بهاراتيا جاناتا، بتقويض التقاليد العلمانية للهند.

وينفي الحزب أي انحياز ضد الأقلية المسلمة في البلاد التي يبلغ عدد المنتمين إليها 180 مليونا. لكن المناهضين للقانون يخيمون في عدة مناطق في نيودلهي منذ شهرين. وأصيب 12 شخصاً على الأقل في العنف، يوم الإثنين، الذي فاقت فيه أعداد المحتجين قوات الشرطة بكثير.

وامتدت الاشتباكات إلى مسافة كيلومتر تقريبا على أحد الطرق، واستمرت من بعد الظهيرة حتى المساء.

وكان المحتجون منقسمين فيما يبدو على أسس دينية، وسحب بعضهم عاملين في وسائل الإعلام جانبا وسألوهم عن ديانتهم.

واشتباكات يوم الإثنين من أسوأ ما شهدته نيودلهي منذ بدء الاحتجاجات على قانون الجنسية، أوائل ديسمبر/كانون الأول.

وتأتي أحدث موجة من العنف بينما بدأ دونالد ترامب أول زيارة للهند منذ توليه الرئاسة، حيث ألقى كلمة أمام حشد في ولاية جوجارات، مسقط رأس مودي.

ومن المقرر أن يتوجه ترامب إلى نيودلهي، في وقت لاحق اليوم، حيث سيجري محادثات مع مودي على بعد عشرة كيلومترات من موقع الاشتباكات. 



وفي جوجارات، قال ترامب للحشد الذي يضم أكثر من 100 ألف شخص، إن "الهند بلد يحتوي بفخر الحرية وحقوق الفرد وحكم القانون وكرامة كل إنسان".

 

(رويترز)