إيقاف محادثات لوزان ولقاء أميركي أوروبي في برلين غداً

20 مارس 2015
الصورة
مفاوضات لوزان صعبة ومعقدة (الأناضول)
+ الخط -

قال نائب وزير الخارجية الإيراني وعضو الوفد المفاوض، عباس عراقجي، اليوم الجمعة، إن "جولة المحادثات النووية بين إيران والغرب في لوزان قد تم إيقافها، على أن يتم استئنافها الأربعاء المقبل".

ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية عن عراقجي، قوله إن "المحادثات التي بدأت منذ 15 من شهر مارس/ آذار الجاري، كانت جدية ومكثفة، حيث اجتمع الوفد الإيراني مع الوفد الأميركي مرات عدّة، فضلاً عن عقده اجتماعات أخرى مع ممثلين سياسيين من دول (5+1) خلال الأيام الماضية".

وأضاف عراقجي أن "الملفات المتبقية ما زالت تحتاج لعمل مكثف، وهو ما يستدعي عقد اجتماع بين وزراء خارجية أميركا وأوروبا في برلين، يوم غد، السبت".

ويعود الوفد إلى إيران بعدما ترددت أنباء في وقت سابق، اليوم الجمعة، عن وفاة والدة الرئيس حسن روحاني عن (90 عاماً)، بحسب وكالة "رويترز".

وكان اليوم الأخير من محادثات لوزان قد شمل اجتماعات بين وزيري الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، والأميركي جون كيري، بحضور مساعدي الوزراء ورئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، ووزير الطاقة الأميركي إرنست مونيز، إذ بحث هذان الرجلان الملفات التقنية والفنية المتعلقة ببرنامج طهران النووي.

ونقلت وكالة "الأنباء الإيرانية الرسمية"، (إرنا)، عن ظريف، قوله إن "اجتماعه مع كيري اليوم كان إيجابياً"، مضيفاً أن "جولة المفاوضات هذه كانت صعبة ووصلت لنقطة حساسة للغاية"، إذ بحثت نقاطاً عدّة محددة وصفها بـ"الدقيقة والمعقدة".

في الداخل الإيراني، أشاد البعض بجهود الوفد المفاوض، حيث قال إمام صلاة الجمعة في طهران، موحدي كرماني، إن "الوفد يستحق التقدير، كونه يصر على حفظ حقوق إيران النووية"، مؤكّداً أنه "على الأطراف المقابلة لإيران أن تتفاوض بطريقة منطقية".

وأشار كرماني، في خطبته السياسية، إلى أنه "لا يمكن لإيران أن تثق بالفعل بأميركا، وبكل الأطراف الغربية المقابلة لها في المحادثات، بسبب دعمهم للإرهاب وتاريخ العداء الطويل بينها وبين إيران".

رسائل متبادلة

وبعد غيابه عن صفحاته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، كتب ظريف على صفحته على "تويتر"، اليوم الجمعة، أيضاً، إن "الإيرانيين اختاروا في وقت سابق ما يريدون، فهم يريدون الاحتفاظ بعزتهم وبحقوقهم، وعلى الولايات المتحدة الآن الاختيار بين التوافق أو وسيلة الضغط"، مشيراً إلى أنه "يأمل أن تحمل السنة الإيرانية الجديدة أياماً مختلفة لإيران".

من جهتها، قرأت المواقع الإيرانية في هذه الجملة أنها رد إيراني رسمي على الرسالة المصورة التي أرسلها الرئيس الأميركي باراك أوباما، أمس الخميس، للإيرانيين ليهنئهم بحلول عيد النوروز ورأس السنة الشمسية، قائلاً في رسالته هذه، إنه "على الإيرانيين الاختيار بين العزلة، أو توقيع اتفاق سيفتح أبواب بلادهم أمام العالم".

وأضاف أوباما، في الرسالة التي تبادلها الإيرانيون على أجهزتهم المحمولة وعلى مواقع التواصل، إن عليهم اغتنام الفرصة المتاحة الآن، حيث من الممكن أن ينخرط البلدان بعلاقات مختلفة عن العقود السابقة، قائلاً إن الفترة القادمة ستكون حاسمة.

اقرأ أيضاًكيري يبحث مع ظريف الملف النووي في لوزان

المساهمون