إيقاف إعلان تلفزيوني على القنوات المصرية بعد اتهامه بـ"خدش الحياء"

26 ابريل 2020
الصورة
رفض معلقون عبارات تضمنها الإعلان (يوتيوب)

بعد الضجة التي أثارها إعلان إحدى شركات الملابس الداخلية، الذي عُرض منذ بداية شهر رمضان، قررت الشركة إيقاف عرضه على القنوات المصرية.

وأصدرت الشركة بياناً رسمياً جاء فيه: "تماشياً مع ما أثير من ضجة حول إعلان قطونيل الأخير، ونظراً لأننا دائماً ما نأخذ في الاعتبار أذواق المشاهدين على ما نقدمه من مادة إعلانية للترويج لمنتجاتنا، ولوقف الجدل وإرضاء السادة المشاهدين في مصر، فقد قرّرنا وقف عرض الإعلان لأجل غير مسمى على جميع القنوات الفضائية المصرية".

وتعود التفاصيل إلى أن المشاهدين فوجئوا بإعلان عن ماركة لأحد الملابس الداخلية تقدمة الممثلة ميس حمدان، تقول فيه ألفاظا أثارت حفيظة رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ما دفعهم إلى المطالبة بإيقافه، معتبرين أنه "لا يتماشى مع ثقافة وعادات وتقاليد المجتمع المصري".

وتدخل البرلمان المصري لإيقاف الإعلان واتهام مقدمته بخدش الحياء، حيث تقدم النائب البرلماني، جون طلعت، بطلب إحاطة إلى مجلس الوزراء المصري ووزارة الدولة لشؤون الإعلام ضد القائمين على الإعلان، لما جاء فيه من محتوى قال إنه يتنافى مع الآداب والأخلاق العامة ويندرج تحت "جريمة خدش الحياء".