إيران: التحركات الأميركية في العراق مستفزة ومقتل قاآني كذبة إبريل

01 ابريل 2020
الصورة
طهران: التحركات الأميركية تتعارض مع مطالب الحكومة العراقية(فرانس برس)
بعد تعليقات للحرس الثوري الإيراني حول هجمات أميركية محتملة ضد "الحشد الشعبي" المتحالف مع طهران، اعتبرت الخارجية الإيرانية، اليوم الأربعاء، التحركات الأميركية الأخيرة في العراق "مستفزة وتتعارض مع المطلب الرسمي للحكومة والبرلمان والشعب العراقي". 

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في بيان مقتضب، نشره عبر قناته على "تليغرام" أن التحركات الأميركية المشبوهة في العراق "قد تقود الأوضاع في المنطقة نحو عدم الاستقرار والكارثة".

ودعا موسوي القوات الأميركية إلى "احترام مطالب الحكومة والشعب العراقي بشأن الانسحاب من العراق وتجنب الاستفزاز".
من جهته، علّق أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، في تغريدة، على الأنباء بشان هجمات أميركية محتملة ضد "الحشد الشعبي" في العراق، بتشبيه "أي عملية عسكرية أميركية بهجمات داعش"، داعياً واشنطن إلى سحب قواتها من العراق قبل أن "يطردها العراقيون".
وتزايدت في الآونة الأخيرة احتمالات توجيه الإدارة الأميركية ضربات إلى "الحشد الشعبي" العراقي المتحالف مع إيران، بعد تحركات عسكرية مشبوهة للقوات الأميركية في العراق وإخلاء التحالف الدولي قواعد له في العراق، وإخراج واشنطن موظفيها "غير الأساسيين" في سفارتها ببغداد وقنصليتها في أربيل.


وكان رئيس الدائرة السياسية في الحرس الثوري الإيراني، يدالله جواني، قد قلل، الإثنين الماضي، من أهمية التهديدات الأميركية بشن هجمات على قوات "الحشد الشعبي" المتحالفة مع طهران في العراق، معتبراً أنها "عملية نفسية"، إلا أنه أكد في الوقت ذاته، أن "أي عملية عسكرية أميركية في العراق ستبوء بفشل كبير".

كما سبق تصريحات جواني، تحذير أطلقه القائد العام للحرس الثوري الإيراني، الجنرال حسين سلامي، لواشنطن من "التفكير بسيناريوهات هوليوودية في العراق"، داعياً إياها إلى سحب جنودها منه.
في هذه الأثناء، نقلت قناة "روسيا اليوم"، مساء أمس الثلاثاء، عن من وصفته بـ"مصدر حكومي عراقي" قوله إن قائد فيلق القدس الإيراني، الجنرال إسماعيل قاآني وصل صباح أمس إلى العاصمة العراقية في "زيارة سرية" لبحث تشكيل الحكومة العراقية وموقف بلاده من رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرقي.

كما انتشرت فجر اليوم الأربعاء شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للمعارضة الإيرانية في الخارج حول مقتل قاآني وعدد من قادة الحرس الثوري في قصف إسرائيلي طاول مطار الشعيرات في محافظة حمص وسط سورية، يوم أمس الثلاثاء، إلا أن وسائل إعلام مقربة من الحرس الثوري الإيراني نفت صحة هذه الأنباء، معتبرةً ذلك "كذبة إبريل". ولم يصدر في إيران أي تعليق حتى اللحظة حول أنباء وصول قاآني إلى بغداد.

تعليق: