إنهاء فعاليات كرنفال البندقية لتفشي فيروس كورونا

24 فبراير 2020
الصورة
شابة ترتدي قناعًا واقيًا في الكرنفال(مانويل رومانو/Getty)
+ الخط -
أعلن رئيس منطقة فينيسيا في شمال شرق إيطاليا، عبر قناة "سكاي تي جي 24" الإخبارية، أنّ فعاليات كرنفال البندقية انتهت أمس الأحد بدلًا من الثلاثاء، شأنها في ذلك شأن الأنشطة الرياضية كافة في المنطقة، جراء تفشي وباء كورونا المستجد.

وقال لوكا زايا أمس الأحد: "اعتبارًا من مساء اليوم، نعتزم وقف الكرنفال وكل الفعاليات الرياضية حتى الأول من آذار/مارس"، معلنًا عن سلسلة تدابير للتصدي لانتشار الفيروس.

وانطلق الكرنفال بمسيرة كبيرة في الثامن من شباط/فبراير، وأوضح حاكم فينيسيا التي تتبع لها البندقية، أنه من الضروري تفادي "كل التجمعات الخاصة والعامة"، كما قرر إغلاق كل المدارس حتى الأول من آذار/مارس.


وعزا زايا "هذه التدابير المشددة" إلى الرغبة في "تفادي أي مشكلات" لاحقة، في وقت سجلت البندقية مساء الجمعة وفاة أول إيطالي وأول أوروبي في القارة، وفي مقابلات أخرى، أبدى زايا "قلقه" إزاء عدم تحديد البؤرة الرئيسية التي انطلق منها الفيروس في المنطقة.

وأجريت فحوص على 8 صينيين ارتادوا الحانة نفسها، التي كان يقصدها أول رجل توفي جراء الإصابة بالفيروس، لكنها لم تفض إلى أي نتائج، وأشار زايا إلى أنّ "هذا الأمر يعني أن الفيروس منتشر بصورة أكبر مما كنا نظن".

ولفت الحاكم الذي يترأس فينيسيا منذ 10 سنوات، وصاحب الشعبية الكبيرة في هذه المنطقة المزدهرة، إلى أنّ هذه الأزمة "هي الأخطر" في كامل مسيرته السياسية.

وسجلت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة ازديادًا مطردًا في الأيام الأخيرة، بداية في محيط قرية فو أوغانيو حيث توفي الجمعة عامل بناء متقاعد في الـ 77 من العمر.

وأُبلغ حتى الأحد عن حالات إصابة بالفيروس في مدينة البندقية نفسها، وحتى الساعة، تشير الأرقام الرسمية إلى تسجيل 25 حالة في المنطقة، بينها 19 في فو أوغانيو.

وفي المحصلة، أحصت هيئة الحماية المدنية الإيطالية 132 إصابة بفيروس كورونا المستجد في إيطاليا (بما يشمل حالتي الوفاة، و3 حالات لأشخاص أتوا من الصين وعولجوا في روما)، ما يجعل إيطاليا أكثر البلدان الأوروبية إصابة بالفيروس.

(فرانس برس)

دلالات

المساهمون