إنكلترا تهزم السويد..وتتأهل لنصف نهائي المونديال بعد 28 عاماً

07 يوليو 2018
الصورة
إنكلترا بنصف نهائي المونديال لأول مرة منذ 28 عاماً(Getty)
+ الخط -
سيطر الحذر الشديد من قبل المنتخبين على المباراة منذ بدايتها مع تفوق سويدي واضح في السيطرة على الكرة، وتأخرت أولى الهجمات التي قد تشكل تهديداً للمرمى حتى الدقيقة 12 من خلال تصويبة فيكتور كلايسون القوية التى خرجت عالية وبعيدة عن المرمى الإنكليزي.

وبدأت رائحة الخطورة تفوح من الأسود الثلاثة في الدقيقة 19 بتصويبة قوية من القائد هاري كاين مرت بجوار القائم الأيمن للمرمى السويدي، انتقلت بعدها السيطرة على الكرة إلى المنتخب الإنكليزي الذي شن عدة هجمات، أسفرت عن إحراز المدافع العملاق هاري ماغواير الهدف الأول من ركلة ركنية ارتقى فيها فوق الجميع وسددها برأسه داخل المرمى السويدي في الدقيقة 30.

دانت السيطرة على اللعب للإنكليز تماماً بعد هدف التقدم، وتكررت محاولات الوصول للشباك، وكان أخطرها على الإطلاق في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عندما ضرب رحيم ستيرلينغ مصيدة التسلل وانفرد بالحارس السويدي روبين أولسن الذي أبعدها قليلا، لكن ستيرلينغ كان "رحيما" بالدفاع السويدي وبدلاً من تمريرها لهاري كين الذي كان في موقف أفضل، صوبها بشكل متسرع لتصطدم بقدم أحد المدافعين وتخرج ركنية.

وفاجأ المهاجم السويدي ماركوس بيرغ الدفاع الإنكليزي بضربة رأس قوية في بداية الشوط الثاني كاد يعادل بها النتيجة لولا براعة الحارس الإنكليزي جوردان بيكفورد الذي صدها ببراعة من الوضع طائرا.

وشن الأسود الثلاثة  هجمات عدة بغية تعزيز الهدف، وكان لهم ما أرادوا من خلال جملة تكتيكية هجومية في الدقيقة 59 حيث مررت الكرة لعدة مرات واختتمها لينغارد بتمريرة عرضية في عمق منطقة الجزاء خلف المدافعين، وقابلها ديلي ألي بضربة رأس قوية مرت من فوق الحارس السويدي داخل مرماه، معلنة الهدف الإنكليزي الثاني.

ورد المنتخب السويدي الذي اعتمد على الهجمات المرتدة بعد 3 دقائق فقط بهجمة خطيرة، أنهاها فيكتور كلايسون بتصويبة قوية لكن الحارس الإنكليزي بيكفورد تألق مجددا وتصدى لها ببراعة، لينجح الإنكليز في خطف بطاقة التأهل لنصف النهائي بعد الفوز 2-0.

المساهمون