صلاة الجمعة قرب أنقاض متاجر هدمها الاحتلال في القدس

19 يوليو 2019
الصورة
صلاة الجمعة أحد مظاهر الصمود الفلسطيني(مرام بخاري)
+ الخط -
أقام أهالي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، صلاة الجمعة اليوم، قرب أنقاض متاجر هدمها الاحتلال قبل أيام، في حي أبو تايه، احتجاجا على سياسة الهدم التعسفي للمنازل والمحال التجارية في البلدة.

وقال رئيس لجنة وادي ياصول، خالد الشويكي، إن "جميع المنشآت والمنازل في حي عين اللوزة وحوش أبو تايه وغيرها من الأحياء مهددة بسبب هجمات الاحتلال الشرسة، وصلاتنا اليوم قرب ركام الهدم وتأكيد جديد للاحتلال بأننا سنبقى صامدين، وسنناضل لأجل وجودنا ومنازلنا".

وقال محمد العباسي، وهو أحد الذين تم هدم محالهم: "حاولت بلدية الاحتلال الضغط علينا لهدم منشآتنا بأيدينا، وتهديدنا بدفع غرامات مالية باهظة، ولكننا رفضنا، حتى قامت جرافات الاحتلال بالهدم قبل عدة أيّام، علما أن هذه المحلات يعتاش منها أكثر من عائلة".

وهدفت جرافات الاحتلال عدة منشآت تجارية في بلدة سلوان بحجة البناء بدون ترخيص، وشمل الهدم مطاعم ومعرضا لمعدات المطابخ ومعرض سجاد.

والأسبوع الماضي، أدى أهالي قرية صور باهر، جنوب القدس، صلاة الجمعة الرابعة على التوالي، على أراضي "وادي الحمص" المهددة منازلها بالهدم لصالح التجمعات الاستيطانية، بوجود شخصيات وطنية ودينية.