إغلاق "كامبريدج أناليتكا" عقب فضيحة تسريب بيانات "فيسبوك"


إغلاق "كامبريدج أناليتكا" عقب فضيحة تسريب بيانات "فيسبوك"

02 مايو 2018
الصورة
تسببت الشركة في ضغط كبير على "فيسبوك" (تويتر)
+ الخط -
بعد الفضيحة المدوية التي ربطت بينها وبين حملة ترامب الانتخابية والسطو على عشرات الملايين من بيانات مستخدمي "فيسبوك"، أُعلن أن شركة "كامبريدج أناليتكا" قد أغلقت أبوابها بصفة نهائية، وفق موقع "بزنس إنسَيدر".

وقد وصلت الشركة إلى طريق مسدود، وستغلق أبوابها بسبب خسارتها العملاء في أعقاب فضيحة "فيسبوك"، خصوصاً أنها تواجه رسوماً قانونية متزايدة تتعلق بالقضية.


من جهتها، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن موظفي "كامبريدج أناليتكا" قد طُلب منهم تسليم حواسيبهم، وإن الشركة ستوقف عملها يوم الأربعاء. 

وسيكون هذا بمثابة سقوط مدوٍ لشركة لطالما اشتهرت بريادتها في نموذج جديد من الدعاية المعتمدة على التكنولوجيا في الحملات السياسية للوصول إلى الناخبين. 

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، ذكر موقع "غيزمودو"، أن الشركة تتجه نحو غلق مكاتبها في الولايات المتحدة، لكن تقرير "وول ستريت جورنال" يشير إلى إغلاق شامل.


(العربي الجديد)

المساهمون