إضراب تجاري واسع في غزة دعماً لمسيرات العودة

14 مايو 2018
الصورة
لم تفتح المحال التجارية والأسواق أبوابها (فرانس برس)
+ الخط -
شل الإضراب التجاري كافة الأسواق والمحال التجارية المنتشرة في مختلف مناطق قطاع غزة، اليوم الاثنين، استجابة للدعوة التي أطلقتها الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، ضمن الإضراب الواسع الذي شمل كافة المؤسسات والقطاعات بما فيها التعليمية.

ومنذ ساعات الصباح الباكر لم تفتح المحال التجارية والأسواق أبوابها كما المعتاد، إذ شهد القطاع تجاوباً كبيراً من قبل التجار وأصحاب هذه المحال مع دعوات القائمين على مسيرات العودة، رفضاً لقرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة وللمطالبة بكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع للعام الثاني عشر على التوالي.

وشمل الإضراب التجاري كافة البنوك والمصارف العاملة في القطاع، إذ أغلقت هي الأخرى أبوابها وعلقت عملها اليوم الاثنين بأمر من سلطة النقد الفلسطينية (البنك المركزي)، في الوقت الذي يتوقع فيه أن يتواصل الإضراب حتى مساء غد الثلاثاء.

ويشكل يومي 14 و15 مايو/آيار بالنسبة للغزيين خصوصاً والقائمين على مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار أحد أهم الأيام والتي يطمح بها أن يجري تجاوز الأراضي المحتلة عام 1948 وخلق واقع جديد في ظل استمرار الاحتلال في حصاره المشدد على القطاع وتردي الأوضاع المعيشية منذ بدء الحصار عام 2006.

وانطلقت مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار في 30 مارس/آذار الماضي بمشاركة فصائلية وشعبية واسعة، حاول الاحتلال خلالها وقفها عبر وسطاء وطرح بعض التسهيلات التجارية من أجل التخفيف من حدة الحصار إلا أنها لم تلق قبولاً لدى القائمين على المسيرات.

المساهمون