إصدارات.. نظرة أولى

26 مايو 2020
الصورة
هانه ماتيسين/ الدانمرك

في زاوية "إصدارات.. نظرة أولى" نقف على آخر ما تصدره أبرز دور النشر والجامعات ومراكز الدراسات في العالم العربي وبعض اللغات الأجنبية ضمن مجالات متعدّدة تتنوّع بين الفكر والأدب والتاريخ، ومنفتحة على جميع الأجناس، سواء الصادرة بالعربية أو المترجمة إليها.

هي تناولٌ أوّل لإصدارات نقترحها على القارئ العربي بعيداً عن دعاية الناشرين أو توجيهات النقّاد. قراءة أولى تمنح مفاتيح للعبور إلى النصوص.

مختارات هذا الأسبوع تتوزّع بين المعاجم والتاريخ والسيرة الذاتية والرواية والدراسات الاجتماعية والفلسفية والنقدية.

■ ■ ■

تحت عنوان "معجم المصطلحات العربية"، صدر هذه الأيام في سراييفو عن "مركز الدراسات المتقدمة" أول معجم عربي- بوسنوي متخصص في النحو والصرف والأدب والبلاغة والعروض والقافية من إعداد منير مويتش أستاذ الدراسات العربية في قسم الدراسات الشرقية بجامعة سراييفو. يأتي هذا القاموس المتخصص بعد القاموس العام عربي- بوسنوي ليقدم إضافة نوعية للمتخصصين والمهتمين، بعد أن نشر الباحث مويتش عدّة كتب مثل "البلاغة العربية في مؤلفات حسن كافي الأقحصاري" (2007) و "اللقاء بين المنطق وعلم الكلام في البلاغة العربية" (2017) وغيرها.


"بيتهوفن، حياة" عنوان النسخة الإنكليزية من كتاب الباحث البلجيكي جان كاييرز، الصادر عن "منشورات جامعة كاليفورنيا" بتقديم دانيال هوب، وبترجمة ورنت أنابل. يتتبّع العمل سيرة حياة الموسيقار الألماني (1770 - 1827) ضمن محطّات معيّنة في شبابه المضطرب، مثل تقلّباته المزاجية ورغباته وعلاقاته وصراعاته مع العائلة والأصدقاء، والأسرار المحيطة بما سمّاه "الحبيب الخالد" التي تناولها في ثلاث من رسائله عُثر عليها بعد رحيله، كما يستكشف كيف تأثّرت ألحانه بالمتغيّرات التاريخية والفلسفية وكيف غيّرت مسار صناعة الموسيقى.


بتحقيق عبد الله الحبشي، صدر حديثاً عن "دار الفتح" كتاب "البَهاء في تاريخ حضرموت: أقدم تاريخ حضرمي مرتّب على الحوادث والسنين" للمؤرخ عبد الرحمن بن علي بن حسّان الذي رحل في القرن التاسع الهجري. يستعرض العمل تاريخ المدينة قبل الإسلام بعد تراجع مكانتها الاقتصادية والسياسية التي استعادتها خلال القرن الخامس عشر، وما شهدته من اضطرابات وصراعات بين الزعامات في المنطقة، وكيف خرج العديد من العلماء والفقهاء منها وتوزّعوا في شرق أفريقيا والهند ومصر والأندلس، ودورها البارز في التبادلات التجارية بين الشرق والغرب.


صدر حديثاً ضمن "منشورات جامعة كولومبيا" كتاب "صدام القيم: الأصولية الإسلامية مقابل القومية الليبرالية" لـ منصور معادل، أستاذ علم الاجتماع في جامعة ميريلاند، وفيه يُقدّم بيانات جديدة توضّح أن التصادم بين الأصولية الإسلامية والقومية الليبرالية يُفسّر حاضر المنطقة وسيحدّد مستقبلها. اعتمد المؤلّف على تحليل ستّين ألف مقابلة أجراها مع أشخاص من سبعة بلدان هي مصر والعراق ولبنان وباكستان والسعودية وتونس وتركيا. تكشف المقابلات عمق تضارب القيم التي تمسّ الفرد، والمساواة، والعلمانية، والهوية الوطنية، والتسامح الديني.


بترجمة السيّد إمام، صدر حديثاً عن "دار شهريار" كتاب "السرديات من البنيوية إلى ما بعد البنيوية" لـ سوزان أونيغا وخوسيه إنخيل غارثيا لاندا. العمل عبارة عن مقدّمة ونظرة عامّة إلى علم السرديات، بوصفه مجالاً سريع التطوُّر في العلوم الإنسانية. ويتناول المفاهيم المركزية للرواية، وتطوُّرها التاريخي، والاتجاهات المعاصرة. كما يُقدّم ملخَّصاً لتطوُّر السرد من الكتّاب الكلاسيكيّين حتى الوقت الحاضر. تتضمّن المقالات معالجات لمواضيع التأثيرات المتبادلة للسرد والتفكيك، والتحليل النفسي، والنسوية، والدراسات السينمائية والإعلامية.


"هيغل والفلسفة العملية المعاصرة: ما وراء البناء الكانطوي" كتابٌ للباحثَين الهولندي جيمس جليدهيل والألماني سيباستيان شتاين صدر حديثاً عن منشورات "راوتليدج". يتناول جذور تأسيس المثالية الألمانية والفلسفة العملية المعاصرة، ومن ثم استكشاف ما إذا كانت الفلسفة المثالية الهيغلية متناغمة مع الفلسفة العملية التحليلية وقادرة على التغلّب على التناقضات التي ظهرت في النظريات الكانطية. يأتي الكتاب في ثلاثة أقسام تتناول: المنطق والفكر السياسي والتاريخ والواقعية وفلسفة الأخلاق من منظور هيغل في قراءة معاصرة.


عن "دار المدى"، صدرت النسخة العربية من رواية "عاشق الكتب" للكاتبة الأميركية أليسون هوفر بارتليت، بترجمة حنان علي. يتتبّع العمل قصّة بطله جون جيلكي، وهو سارق كتاب مهووس غير نادم قام بسرقة الكثير من المؤلّفات النادرة من معارض الكتب والمتاجر والمكتبات في جميع أنحاء البلاد، والتي تُقدَّر بمئات الآلاف من الدولارات بين عامي 1999 و2003، عبر استخدامه عشرات أرقام بطاقات الائتمان التي حصل عليها من خلال عمله، فأثارت هذه السرقات غضب بائع الكتب النادرة، كين ساندرز، الذي قرّر العمل كمتحرٍّ للقبض عليه.


عن منشورات "آغون"، صدرت مؤخّراً الترجمة الفرنسية لكتاب "الثورة القادمة: التجمُّعات الشعبية وبوادر ديمقراطية مباشرة" للمنظّر الأميركي موراي بوكشين (1921 - 2006). العمل يُعدّ قراءةً سبقت عصرها؛ فالمؤلف يتحدّث عن حالة التذمّر التي تعرفها المجتمعات الحديثة من الأنظمة الديمقراطية التي تحكمها، وهو ما تجلّى لاحقاً في حركات احتجاجية مثل السترات الصفراء في فرنسا وبوديموس في إسبانيا، والتي تشير جميعها إلى أن التمثيلية السياسية لم تعُد تعبيراً عن إرادة الشعب، ما يدفع إلى التفكير في العودة إلى أصول الديمقراطية في أثينا.


"إرنست رينان" عنوان عمل صدر مؤخراً عن "المركز الثقافي للكتاب" للباحث المصري مجدي عبد الحافظ صالح وفيه يضيء مسيرة المستشرق الفرنسي (1823 - 1892) ومشروعه في دراسة الحضارات المشرقية بأدوات ومنهجيات علمية غير أن أبحاثه لم تخل رغم ذلك من إسقاطات وأحكام جاهزة أو حتى عنصرية أحياناً جعلته يظهر كأحد أكثر المستشرقين تجنّياً على الحضارة العربية الإسلامية. يقدّم الكتاب أيضاً قراءة في عدد من أعمال رينان مثل: "ابن رشد والرشدية"، و"التاريخ العام للغات السامية"، و"دراسات في تاريخ الأديان"، و"مستقبل العلم"، و"محاورات فلسفية".


"مسرح الجريمة" عنوان كتاب صدر مؤخّراً للكاتبة والمترجمة المصرية نورا أمين ضمن سلسلة "نصوص مسرحية" التي تصدرها "الهيئة العامة لقصور الثقافة" في مصر. يعتمد العمل على مفهوم "مسرح المقهورين" الذي نظّر له المخرج البرازيلي أوغست بوال، كما أنه يعتمد على تصوّرات المسرح التفاعلي على مستوى الكتابة وإشارات العرض. من إصدارات أمين الأخرى: "جمل اعتراضية" (مجموعة قصصية)، و"الوفاة الثانية لرجل الساعات" (رواية)، وطرقات محدبة (مجموعة قصصية). ومن ترجماتها: "العشيقة الإنكليزية" لـ مارغريت دوراس، و"موجز تاريخ السينما".

تعليق: