إصابة 23 نائباً إيرانياً بفيروس كورونا... وارتفاع الوفيات إلى 77

03 مارس 2020
الصورة
وتيرة انتشار الفيروس تتسارع (Getty)
+ الخط -
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، الثلاثاء، عن تسجيل 835 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، من بينهم رئيس منظمة الإسعاف والطوارئ، بيرحسين كوليوند، وعدد كبير من نواب البرلمان، ليصل إجمالي عدد المصابين إلى 2336، فضلا عن ارتفاع عدد الضحايا إلى 77 وفاة.
وكشف نائب رئيس البرلمان الإيراني، عبد الرضا مصري، أن 23 نائباً إيرانياً من أصل 290 مصابون بفيروس كورونا، داعياً النواب إلى تجنب اللقاءات العامة مع المواطنين حتى بعد احتفالات عيد نوروز التي ستبدأ في العشرين من الشهر الجاري، وتستمر لأسبوعين.

وأضاف مصري أن البرلمان أوقف اللقاءات الشعبية مع النواب في البرلمان، مؤكداً أن البرلمان الإيراني يواصل نشاطه، ولجنة دراسة الموازنة تعمل حالياً لمناقشة الموازنة العامة للبلاد.

يأتي ذلك في وقت، تحدث فيه، عضو هيئة الرئاسة في البرلمان الإيراني، خلال الشهر الماضي، عن وجود قرار لإغلاق البرلمان بسبب كورونا.

ومن ضحايا كورونا في إيران، عدد من الشخصيات السياسية والأدبية والفنية والرياضية، في مقدمتهم عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام، محمد مير محمدي (71 عاماً)، الذي أعلن عن وفاته، أمس الإثنين، والسفير الإيراني الأسبق لدى الفاتيكان ومصر، رجل الدين البارز هادي خسروشاهي.

واليوم الثلاثاء، أفادت وكالة "إيسنا" الإيرانية بوفاة مستشار رئيس السلطة القضائية، أحمد تويسركاني، مشيرة إلى أن ثمة أنباء تعزو سبب الوفاة إلى إصابته بكورونا.

ومن بين المصابين بكورونا أيضا، عدد من المسؤولين والمشرعين الإيرانيين، على رأسهم، نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والعائلة، معصومة ابتكار، ونائب وزير الصحة الإيراني، إيرج حريرجي، وزير الداخلية الأسبق، مصطفى بورمحمدي، والسفير الإيراني الأسبق في سورية المستشار السابق لوزير الخارجية، حسين شيخ الإسلام.

وتشير الأرقام المعلنة عن حالات الإصابة بكورونا إلى أن الفيروس طاول المحافظات الإيرانية الـ31 كافة، وأن وتيرة انتشاره تتسارع. ​

المساهمون