إصابة ثلاثة ضباط في عملية أمنية جنوبي بروكسل

إصابة ثلاثة ضباط في عملية أمنية جنوبي بروكسل

رويترز
15 مارس 2016
+ الخط -
أصيب ثلاثة ضباط من الشرطة البلجيكية، اليوم الثلاثاء، في تبادل إطلاق نار مع أشخاص يشتبه بصلتهم بهجمات باريس.

وقال متحدث باسم مكتب الادعاء الاتحادي، اليوم، إن "الشرطة البلجيكية التي تحقق في هجمات شنها مسلحون في باريس، في نوفمبر/ تشرين الثاني، تتعقب مسلحاً، بعد إطلاق أعيرة نارية خلال مداهمة لمنزل في بروكسل.

وأغلقت الشرطة طرقاً في ضاحية فورست جنوبي العاصمة البلجيكية، وسط أنباء عن عملية كبيرة تجري حالياً.

ولا تزال الشرطة البلجيكية تلاحق مشتبهاً بهم على صلة بهجمات باريس في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني التي أودت بحياة 130 شخصاً.

مشاركة فرنسية

وفي السياق ذاته، قال وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، إن "الشرطة الفرنسية تشارك في عملية مع نظيرتها البلجيكية في بروكسل لتعقب مسلح".

وأضاف في مؤتمر صحافي في ساحل العاج: "كان هذا في إطار مداهمة. تدخل فريق من الشرطة البلجيكية والفرنسية وتعرض لإطلاق نار.. أعيرة نارية من أسلحة ثقيلة".

ذات صلة

الصورة
تحقيق المفتشية 1

تحقيقات

يوثق تحقيق "العربي الجديد"، ضعف الدور الرقابي المناط بالمفتشية العامة للشرطة الفرنسية، وما نجم عن ذلك من تَفشٍّ لعنف الشرطة وإفلات أفرادها المتورطين في العنصرية وانتهاكات من العقاب وتبرئتهم لدى إحالتهم للقضاء
الصورة

اقتصاد

لطالما شكل الريف الأوروبي وجهة سياحية مميزة خاصة في فصل الصيف، حيث يسعى سكان القارة العجوز خلال يونيو/حزيران ويوليو/تموز إلى زيارة القرى والمدن النائية للاستمتاع بالأجواء الطبيعية، والطقس الجميل بعيداً عن ضوضاء المدنية.
الصورة

سياسة

بكثير من التفحص، تابع الصحافيون والمراقبون للشؤون الأوروبية مجريات أكثر من أربعة أيام ونصف من مفاوضات قادة 27 دولة في عاصمة الاتحاد الأوروبي، بروكسل، حول خطة "الإنقاذ" المالي للاقتصاديات من آثار جائحة كورونا. 
الصورة

سياسة

يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، لمناقشة إجراءات بحق بكين، بعد تطبيق الأخيرة لما يُسمّى "القانون الأمني" في هونغ كونغ، في وقت انضمت دول أوروبية مترددة إلى تيار عام منتقد ومطالب بعقوبات وضغوط ضد السلطات الصينية.