إصابات في مواجهات مع الاحتلال في ذكرى "النكسة"

05 يونيو 2014
الصورة
من المواجهات قرب حاجز قلنديا (عباس موماني/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

أحيا الفلسطينيون في الضفة الغربية والقدس المحتلة، اليوم الخميس، الذكرى الـ47 للنكسة، فيما لم تسلم التظاهرات السلمية من الاعتداءات، الأمر الذي أدى إلى إصابة العشرات من المشاركين بالرصاص المطاطي والاختناق جراء قنابل الغاز.

وأصيب أربعة شبان فلسطينيين، اليوم الخميس، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط فضلاً عن إصابة العشرات بحالات اختناق خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في القدس والخليل، عقب مسيرة انطلقت للتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام وإحياء للذكرى الـ47 للنكسة.

وأصيب الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، بجرح في قدمه جراء استهدافه مباشرة بقنبلة صوتية على حاجز قلنديا شمالي القدس المحتلة، فيما أصيب أربعة  بالرصاص المعدني بعد مواجهات عنيفة اندلعت على الحاجز.

وأفادت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" بأن قوات كبيرة من الاحتلال تواجدت على حاجز قلنديا، واستهدفت المسيرة السلمية المطالبة بإطلاق سراح الأسرى وإنقاذ حياتهم.

وأطلقت القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع بكثافة، ما أدى إلى إصابة العشرات من المشاركين بالمسيرة بحالات اختناق عولجت جميعها ميدانياً، فيما تمكنت قوات الاحتلال من اعتقال فلسطيني واقتياده نحو الحاجز.

أما في الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، فقد قمع الاحتلال مسيرة سلمية نظمها ناشطون في مدينة الخليل، لإحياء الذكرى السابعة والأربعين للنكسة، وتضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام.

في السياق، قال منسق "شباب ضد الاستيطان" في الخليل، عيسى عمر، لـ"العربي الجديد" إن "قوات الاحتلال اعترضت المسيرة التي خرجت في يوم النكسة، وأطلقت عليها قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق عولجت ميدانياً".
واعتقلت عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، فهمي شاهين، واقتادته إلى مركز تحقيق عسكري قريب من المدينة.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية والشعارات التضامنية مع الأسرى، بالإضافة إلى صورهم، مطالبين بفعاليات شعبية على نقاط التماس مع الاحتلال والضغط عليه من أجل تحقيق مطالب الأسرى، وإنهاء الاعتقال الإداري بحقهم.

وفي القدس المحتلة، أصيب أيضاً العشرات من المقدسيين واعتقل عدد غير محدد منهم،  خلال تظاهرة احتجاجية نظمت مساء اليوم الخميس، في ساحة باب العامود في ذكرى النكسة، وتنديداً بالاقتحامات غير المسبوقة للمسجد الأقصى من قبل المئات من الجماعات اليهودية المتطرفة.

وطارد أفراد الخيّالة التابعين لشرطة الاحتلال المشاركين في التظاهرة، في شوارع السلطان سليمان، نابلس، صلاح الدين. وانهالوا عليهم ضرباً بالهراوات والرش بغاز الفلفل، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المشاركين، بما في ذلك النساء. وعمد الاحتلال إلى اعتقال عدد من المشاركين في التظاهرة.

المساهمون