إصابات بكورونا في الكويت وسلطنة عمان والبحرين

الكويت
خالد الخالدي
الدوحة
العربي الجديد
24 فبراير 2020
أعلنت وزارة الصحة الكويتية، مساء الاثنين، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إلى 5 حالات بعد تسجيل إصابتين جديدتين ضمن رحلة قادمة من إيران.
وكانت الوزارة قد أعلنت في وقت سابق اكتشاف ثلاث حالات مؤكدة مصابة بالفيروس، مشيرة إلى أن المصابين قدموا من مدينة مشهد الإيرانية.

وقالت الوزارة في بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إنّ "الحالة الأولى تعود لمواطن كويتي يبلغ من العمر 53 عاماً والثانية لمواطن سعودي يبلغ من العمر 61 عاماً"، موضحة أنّ وضعهما الصحي طبيعي، ولم تظهر عليهما أي أعراض للمرض.

أما الحالة الثالثة، وفقا لـ"كونا"، فهي لواحد من "غير محددي الجنسية (بدون)، ويبلغ من العمر 21 عاماً، وهناك بوادر أولية ظهرت بأعراض المرض، والحالات الثلاث تحت الملاحظة المستمرة من قبل الهيئة الطبية".

واتفقت السلطات الصحية في الكويت مع السعودية، على الاحتفاظ بالمواطن السعودي في الكويت وعدم نقله إلى بلاده خوفاً من انتشار الفيروس أثناء عملية نقله.

وكانت الكويت قد قامت بتعليق حركة الطيران مع إيران، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية وإخلاء مواطنيها من إيران والذين بلغ عددهم أكثر من 700 شخص، إذ قامت وزارة الصحة بإجراء فحوصات لهم فور وصولهم إلى المطار والتأكد من خلوهم من أعراض المرض.

وتعرضت وزارة الصحة لانتقادات كبيرة، قبل يومين، عقب استجابتها لضغوط برلمانيين أدت إلى عدم فرض حجر صحي على القادمين من إيران والاكتفاء بالطلب منهم حجر أنفسهم في بيوتهم لمدة 14 يوماً، وهو ما يشكك أطباء كويتيون في فعاليته والتزام القادمين من إيران به.

لكن اكتشاف الحالات الثلاث للفيروس اليوم في الكويت، أدّى إلى فرض السلطات حجراً صحياً على الدفعة الأخيرة التي تم إخلاؤها من إيران، وسط اعتراضات منهم ومحاولات للخروج من الحجر الصحي قبل أن تتدخل القوى الأمنية لمنعهم.

وأغلقت الكويت منفذ العبدلي البري مع العراق، قبل أن تعلن في وقت لاحق وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من العراق وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا.

وقالت الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية إن "القرار جاء بناء على تعليمات وزارة الصحة الكويتية"، وفق ما نقلت "رويترز".

ولاحقاً، أعلنت الكويت تعليق الرحلات الجوية من وإلى كوريا الجنوبية وتايلاند وإيطاليا بسبب مخاوف من كورونا.


وسجلت سلطنة عمان، الإثنين، أول إصابتين بفيروس كورونا المستجد لمواطنتين عمانيتين قدمتا من إيران، حسب التلفزيون العماني.

وأعلنت الهيئة العامة للطيران المدني تعليق كل الرحلات الجوية مع إيران. ونقل التلفزيون الرسمي عن وزارة الصحة أن الحالتين تخضعان حاليا للحجر الصحي في المنزل، وأن حالتهما مستقرة.

في السياق ذاته، أعلنت وزارة الصحة في البحرين، الاثنين، عن تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد لمواطن قادم من إيران، حسب بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية.

وأضاف البيان، أنه "تم الاشتباه بإصابة المواطن لظهور أعراض الفيروس عليه، وتم نقله فوراً للعلاج والعزل في مركز صحي بمنطقة السلمانية".

ولاحقاً، أعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل حالة إصابة ثانية بفيروس كورونا لمواطنة قادمة من إيران عن طريق دبي.

ولم تسجل في قطر أية إصابة بفيروس كورونا، لكن وزارة الصحة العامة أعلنت الأسبوع الماضي، عن إصابة مواطن يبلغ من العمر 65 سنة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، لافتة إلى أنه أدخل المستشفى لتلقي العلاج.

ذات صلة

الصورة
انفجار مرفأ بيروت يكبّد لبنان خسائر فادحة (أنور عمرو/ فرانس برس)

اقتصاد

عُقد، يوم الأحد، مؤتمر مانحي لبنان، وسط تعهّدات ضعيفة رغم خسائر كارثة انفجار مرفأ بيروت الضخمة والتي قد تصل إلى 16 مليار دولار.
الصورة
انفجار لبنان (حسين بيضون/ العربي الجديد)

اقتصاد

قال المدير العام للمركز الكويتي للدراسات الاستراتيجية، عبد الله الهاجري، لـ"العربي الجديد"، إن لبنان يحتاج إلى نحو 16 مليار دولار لإعادة إعمار ما خلّفه انفجار بيروت من تدمير كلي وجزئي لكثير من المنشآت الحيوية والسكنية.
الصورة
كورنيش الدوحة في عيد الأضحى 2020 (العربي الجديد)

مجتمع

يشكّل كورنيش العاصمة القطرية الدوحة ملتقىً عاماً للمقيمين فيها، وخاصة من العمال الآسيويين، الذين يتجمعون على الكورنيش في فترات المساء خلال أيام عيد الأضحى، نظراً لارتفاع درجات الحرارة في شهر أغسطس/ آب، ليزدحم المكان مع حلول المساء بمئات من الأصدقاء.
الصورة
لبنان/ميشال عون/حسين بيضون/العربي الجديد

أخبار

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم السبت، إن لبنان يخوض حرباً من نوع آخر، ولعلّها أشرس من الحروب العسكرية، لأنها تطاول كلّ لبناني بلقمة عيشه، بجنى عمره، وبمستقبل أبنائه، حيث الوضع الاقتصادي والمالي يضغط على الجميع، ولم ينجُ منه أحد.