إصابات بقمع الاحتلال مسيرات رافضة لمؤتمر البحرين و"صفقة القرن" بالضفة الغربية

21 يونيو 2019
الصورة
من مسيرة كفر قدوم اليوم (نضال اشتية/ الأناضول)
+ الخط -
أصيب العشرات من الفلسطينيين، اليوم الجمعة، بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات سلمية رافضة لصفقة القرن، وتنديداً بما يسمى مؤتمر البحرين الاقتصادي، وللتأكيد على الثوابت الوطنية الفلسطينية.

وفي بلدة كفر قدوم، شرق قلقيلية، شمال الضفة الغربية، أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق، في قمع قوات الاحتلال مسيرة البلدة الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والتي خرجت رفضاً لصفقة القرن ومؤتمر البحرين.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم، مراد شتيوي، بأن أعدادا كبيرة من جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة باستخدام الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق، بينهم صحافيون أجانب.

وأوضح شتيوي أن عددا من جنود الاحتلال حاولوا استدراج الشبان نحو كمين نصبوه في فناء أحد المنازل المهجورة، إلا أنه تم اكتشافه، ليباشر الاحتلال بإطلاق كثيف للرصاص الحي، أعقبه اقتحام للبلدة واعتلاء أسطح منازل المواطنين لاستخدامها ثكنات عسكرية للقناصة.

وشارك المئات من أبناء بلدة كفر قدوم في المسيرة مرددين الشعارات الوطنية الداعية لتصعيد المقاومة الشعبية ردا على المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، فيما رفع الأطفال شعارات منددة بورشة البحرين ومؤتمرها الاقتصادي.
من جهة أخرى، أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم، خلال قمع قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية السلمية في قرية نعلين غرب رام الله وسط الضفة الغربية، المناوئة للاستيطان والجدار العنصري.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المشاركين، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق.

وخرجت مسيرة نعلين اليوم، إحياء ليوم اللاجئ العالمي، مؤكدة على تمسكهم بالثوابت الوطنية وعلى رأسها حق العودة إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948، فيما رفع المشاركون العلم الفلسطيني ورددوا الهتافات المنددة بالاحتلال، والداعية للتصدي للمؤامرات التي تستهدف القضية الوطنية الفلسطينية.

وأدى عدد من الفلسطينيين صلاة الغائب، اليوم، على الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، بالتزامن مع فعاليات المسيرة الأسبوعية في نعلين.