إسرائيل تعبر للأردن عن "أسفها" لحادثتي السفارة والقاضي زعيتر

إسرائيل تعبر للأردن عن "أسفها" لحادثتي السفارة والقاضي زعيتر

18 يناير 2018
الصورة
قوبلت الحادثتان بغضب شعبي في الأردن (فرانس برس)
+ الخط -
أعلن الناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، مساء اليوم الخميس، أن "الحكومة الإسرائيلية قدّمت أسفها وندمها رسمياً عن حادثة السفارة الإسرائيلية في عمان وحادثة القاضي الشهيد رائد زعيتر".

وكشف المومني عن تلقي وزارة الخارجية الأردنية مذكرة رسمية من وزارة الخارجية الإسرائيلية، تعبر عن "الأسف والندم الشديد". كما "تعهّدت الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ ومتابعة الإجراءات القانونية المتعلقة بحادثة السفارة الإسرائيلية، وتعويض ذوي شهيدي السفارة الشاب محمد الجواودة والدكتور بشار الحمارنة، وكذلك تعويض ذوي الشهيد القاضي زعيتر".

وتسبب مقتل أردنيين في 21 يوليو/ تموز من العام الماضي، على يد ضابط أمن إسرائيلي برتبة دبلوماسي، داخل شقة سكنية مؤجرة لصالح السفارة الإسرائيلية في عمان، بتوتر غير مسبوق في العلاقات الأردنية _الإسرائيلية.

والقتيلان هما، محمد الجواودة (17 عاماً)، والطبيب بشار الحمارنة.

وارتفعت حدة التوتر خاصة بعد أن حظي القاتل الذي سلمه الأردن التزاماً باتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، باستقبال رسمي من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وبحضور السفيرة الإسرائيلية في عمان عينات شلاين.

ومنذ ذلك التاريخ يرفض الأردن عودة البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية، مشترطاً لتحقيق ذلك محاكمة القاتل.

وصرح ملك الأردن عبد الله الثاني، بعد ثلاثة أيام من حادثة السفارة، أنه "سيكون لتعامل إسرائيل مع قضية السفارة ومقتل القاضي، رائد زعيتر، وغيرها من القضايا أثر مباشر على طبيعة علاقتنا"، مؤكداً ضرورة محاكمة القتلة وتحقق العدالة.

وقتل القاضي رائد زعيتر على يد جندي إسرائيلي في 10 مارس/ آذار 2014، أثناء توجّهه إلى مدينة نابلس في الضفة الغربية.

وبحسب تصريحات المومني التي أدلى بها لوكالة الأنباء الرسمية" بترا" فإن،" الحكومة الإسرائيلية تعهدت رسمياَ من خلال المذكرة بتنفيذ ومتابعة الإجراءات القانونية المتعلقة بحادثة السفارة الإسرائيلية بعمّان، مثلما تعهّدت بتقديم تعويضات لأهالي الشهداء الثلاثة".

وأكدت الحكومة الإسرائيلية، من خلال المذكرة، "حرصها على استئناف التعاون مع حكومة المملكة الأردنية الهاشمية وحرصها الشديد على هذه العلاقة، وسعيها إلى إنهاء وتسوية هذه الملفات".

وحول مستقبل عودة البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية لمباشرة عملها في عمان، قال المومني، إن "الحكومة ستتخذ الإجراءات المناسبة وفق المصالح الوطنية العليا في ضوء المذكرة الإسرائيلية، لا سيما وأنها تضمنت الاستجابة لجميع الشروط التي وضعتها الحكومة عقب حادثة السفارة من أجل عودة السفير، ومن ضمنها الإجراءات القانونية كافة".

ولفت المومني إلى أن الحكومة تواصلت مع أهالي الشهداء الثلاثة الذين أبدوا موافقتهم على قبول الأسف والتعويض.

من جهته، أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في بيان، نقلته وكالة "فرانس برس" أن "الأردن وإسرائيل توصلا إلى اتفاق" في ما يتعلق بالحادثتين. وأضاف البيان الذي صدر باللغة العبرية أن "السفارة الإسرائيلية في عمان ستعود للعمل فوراً بكامل نشاطها". وأشار إلى أن "السلطات الإسرائيلية ستستمر في تقصي ما لديها بخصوص حادثة السفارة (...) ومن المتوقع التوصل إلى نتائج خلال الأسابيع المقبلة".