أويحيى يهاجم محتجين جنوبي الجزائر

29 يوليو 2018
+ الخط -
هاجم رئيس الحكومة الجزائرية، أحمد أويحيى، سكان منطقة ورقلة، جنوبي البلاد، على خلفية تنفيذهم حراكًا احتجاجيًا تم خلاله منع تنظيم حفل فني طالب السكان بتحويل كلفته لمصلحة تحسين البنية التحتية في المدينة.

وقال أويحيى، في مؤتمر صحافي عقب استقباله وفدًا لحركة "مجتمع السلم" لمناقشة مبادرة سياسية، إن "البطالة ليست حجة لرفض حفل فني، والفوضى ليست حلًا للمشاكل، والبطالة موجودة في كل أنحاء الوطن".

واضطرت السلطات لاتخاذ قرار بإلغاء الحفل الفني الذي كان مقررًا على مرحلتين الخميس والجمعة، لتلافي أي مصادمات مع السكان المحتجين، خاصة أن الحراك الاحتجاجي تم بسلمية.

وانتقد رئيس الحكومة، في الوقت نفسه، حادثة احتجاج سكان مدينة الجلفة، جنوبي الجزائر، أمس السبت، ضد الوفد الوزاري بقيادة وزير الداخلية، نور الدين بدوي، احتجاجًا على ما اعتبروه إهانة لزعيم محلي، بعد غياب رسمي عن جنازته الخميس الماضي، وقال أويحيى إن "التقاليد الإسلامية تفرض ضرورة استقبال المعزين مهما كان الأمر".