أوباما يوقع قانوناً يقضي بتوسيع العقوبات على "حزب الله"

أوباما يوقع قانوناً يقضي بتوسيع العقوبات على "حزب الله"

19 ديسمبر 2015
الصورة
القانون وقّع بسرعة مذهلة (Getty)
+ الخط -
وقّع الرئيس الأميركي باراك أوباما، قُبيل مغادرته مع أفراد أسرته لقضاء إجازته السنوية، أمس الجمعة، قانونا أصدره الكونغرس، يقضي بتوسيع العقوبات على "حزب الله" اللبناني والذراع الإعلامية التابعة له المتثملة في قناة المنار اللبنانية.

ويشمل توسيع العقوبات كل من يتعامل مع الحزب ومؤسساته مالياً وإعلامياً، لتطاوله العقوبات ذاتها التي تطاول أعضاء الحزب، خصوصاً المؤسسات والمواطنين الأميركيين، وكل من لهم أنشطة ومصالح داخل الولايات المتحدة.

ويستهدف القانون ملاحقة الحزب وأجهزته الإعلامية من البوابة المالية، عن طريق "تضييق الخناق على شرايينه المالية وفرض عقوبات على من يتعامل مع المؤسسات التابعة للحزب من البنوك والمؤسسات المصرفية والتجارية وغير ذلك"، وفقا لتصريحات المشرعين المتحمسين للتشريع الجديد.

كما يُهدد القانون بشكل رئيسي مصالح اللبنانيين المقيمين في الولايات المتحدة أو المتجنسين بجنسيتها ممن لهم روابط غير مباشرة مع مؤسسات "حزب الله" بعلم منهم أو من دون علم، غير أن القانون لا يشير إليهم بالاسم كفئة "محددة بالاستهداف".

من جهته، أشاد المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش ايرنست، في بيان، بالقانون الجديد، قائلاً إنّه نتاج عمل مشترك ومنسق بين الحزبين الكبيرين "الجمهوري والديمقراطي".

وعلم "العربي الجديد" من مصادر في الكونغرس، أنّ المرشح الجمهوري للرئاسة ماركو روبيو، لعب دوراً جوهرياً في تمرير القانون في مجلس الشيوخ، إذ لم يجد القانون أي صعوبة أو يواجه أي خلافات بين الحزبين المتنافسين على إقراره، كما جرى تمريره في مجلس النواب بموافقة غالبية الأعضاء وإرساله إلى البيت الأبيض للتوقيع عليه في اليوم ذاته بسرعة مذهلة.

واعتبر البيت الأبيض، أن التشريع المتوقع أن تنشر لاحقاً بنوده النهائية، يُكثف الضغط على "حزب الله" المُدرج في "قائمة الإرهاب" الأميركية ويقدم للإدارة وسائل إضافية تمكنها من استهداف مؤسسات الحزب المالية والإعلامية.

اقرأ أيضاً: واشنطن تفرض عقوبات جديدة ضد "حزب الله" اللبناني

المساهمون