أهداف الحملة الأميركية على "قاعدة" اليمن... والخطة الاحترازية للتنظيم

أهداف الحملة الأميركية على "قاعدة" اليمن... والخطة الاحترازية للتنظيم

07 مارس 2017
الصورة
خشية من ارتفاع سقوط ضحايا مدنيين جراء الغارات(محمد حمود/الأناضول)
+ الخط -
تواصل الولايات المتحدة، لليوم الخامس على التوالي، ضرباتها الجوية بوتيرة شبه يومية، ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في اليمن، والتي كان أحدثها غارة شنّت أمس، الإثنين، يُعتقد أنها نُفذت بواسطة طائرة أميركية بدون طيار، واستهدفت سيارة يستقلها مشتبهون بالانتماء لتنظيم "القاعدة"، في منطقة يشبم بمديرية الصعيد في محافظة شبوة جنوبي اليمن، ما أدى إلى احتراق المركبة المستهدفة ومقتل اثنين كانا على متنها، وفقاً للحصيلة الأولية.

وتبرز تساؤلات في اليمن عن أهداف وتبعات هذا التصعيد الأميركي ضد التنظيم الذي كسب نفوذاً كبيراً وسيطر على مساحات من البلاد خلال العامين الماضيين، في مقابل خساراته لقيادات في الصف الأول والثاني من التنظيم، جراء ضربات الطائرات الأميركية بدون طيار.
وتفيد مصادر محلية في محافظتي البيضاء وشبوة وسط وجنوب اليمن لـ"العربي الجديد"، بأن مسلحي تنظيم "القاعدة"، لجأوا إلى خطة احترازية في مواجهة التصعيد الأميركي الأخير، والذي يشمل غارات جوية مكثفة وعمليات إنزال لجنود من الجو أو البحر.



وتقول المصادر، إن مسلحي التنظيم بدأوا خطة بالانتشار على نحو يضعون معه احتمال حصول إنزال جوي في بعض المناطق، بأية لحظة، وبالتالي الاستعداد لاشتباكات محتملة بصورة مفاجئة، بالإضافة إلى تجنب التجمعات التي قد تتعرض للقصف الجوي وتسقط أعداداً كبيرة من القتلى.
وجاء هذا التطور، بعد موجة التصعيد التي شملت ضربات جوية مكثفة في محافظات البيضاء وأبين وشبوة جنوب البلاد، منذ يوم الخميس الماضي، والذي شهد أيضاً إنزالاً بحرياً لجنود قرب قرية موجان بمنطقة شقرة في أبين، إلا أن تنظيم القاعدة أعلن فشل الإنزال بانسحاب الجنود. في موازاة ذلك، أفادت أنباء بمحاولة إنزال جوي أخرى يوم الجمعة الماضي، في محافظة شبوة النفطية المجاورة لأبين.
وعلى الرغم من العدد الكثيف للغارات بالمقارنة بمراحل سابقة، لم تتوفر حتى اليوم إحصائية دقيقة لضحايا تنظيم "القاعدة" جراء هذه الغارات، والتي دشنت بدورها مرحلة جديدة من حرب الولايات المتحدة مع تنظيم القاعدة في اليمن. غير أن باحثاً متخصصاً بشؤون التنظيم، طلب عدم ذكر اسمه، تحدث مع "العربي الجديد"، مرجحاً أن تفشل الحملة الأخيرة في أن توجه ضربة قاصمة للتنظيم، معتبراً أن التنظيم وعلى العكس من ذلك، سيتحرك بما يتناسب مع الحرب الجديدة، وقد يوسع من دائرة هجماته العنيفة ضد القوات اليمنية في مناطق نفوذ التنظيم، كما حصل في أبين يوم الأحد الماضي، حين هاجم مسلحوه نقطة أمنية، وقتلوا ما يقرب من ستة جنود وأصابوا آخرين.
وكانت الولايات قد دشنت عملياتها الجوية في اليمن عام 2002، بضربة نادرة، استهدفت القيادي في تنظيم "القاعدة"، أبو علي الحارثي، في محافظة مأرب، ثم انقطعت العمليات الأميركية، حتى أواخر العام 2009، عندما عادت بصورة منتظمة، إذ نفذت الطائرات الأميركية (بدون طيار في الغالب)، مئات الغارات، بين أسابيع وأخرى، ركزت على استهداف قيادات أو عناصر مشتبهة بالانتماء للتنظيم، أثناء تنقلها على مركبات، أو في تجمعات، وتمكنت ضربات الطائرات بدون طيار، خلال سنوات، من استهداف قيادات بارزة، في التنظيم، بما فيها مؤسس فرع "قاعدة جزيرة العرب"، في اليمن، ناصر الوحيشي المعروف بأبو بصير، والذي قتل في العام 2015. كما قضت أغلب قيادات الصف الأول والثاني في التنظيم بضربات جوية نوعية، الأمر الذي يدفع إلى التساؤلات عما إذا كانت السياسة الجديدة ستؤدي إلى تسريع وتيرة القضاء على أحد أبرز فروع تنظيم القاعدة في العالم، أم أنها قد تؤدي إلى نتائج عكسية.
واعتباراً من عام 2015، وعلى هامش الحرب التي اشتعلت مع اجتياح مسلحي جماعة أنصار الله (الحوثيين) في سبتمبر/أيلول 2014، وتصاعدت مع بدء التدخل العسكري للتحالف العربي بقيادة السعودية في 26 من مارس/آذار2015، استطاع تنظيم "القاعدة"، أن يتوسع ويحقق مكاسب عدة على نحو غير مسبوق. وسيطر التنظيم على مدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت (شرقي البلاد)، عاماً كاملاً انتهى في أبريل/نيسان 2016، كما سيطر التنظيم، بشهور متفاوتة، على مدن ومناطق في محافظات شبوة وأبين ولحج والبيضاء، وحتى أجزاء من عدن. وخلال تلك الفترة، قلص التنظيم من وتيرة هجماته ضد القوات الحكومية إلى درجة كبيرة.
ويرى مراقبون أن "القاعدة" قد يلجأ مع الحرب الأميركية الجديدة إلى أساليب جديدة، من شأنها أن تمثل اختباراً لمدى نفوذ التنظيم ومدى فاعلية الأسلحة والأموال التي استولى عليها على هامش الحرب في البلاد، منذ أكثر من عامين، خصوصاً أن التنظيم فقد عدداً غير قليل من قياداته التاريخية، ومن غير الواضح على وجه الدقة، مدى قدرته على التكيف مع التصعيد الأخير.



دلالات

المساهمون