أنباء عن قوات روسية بمصر قرب ليبيا... وموسكو تنفي

14 مارس 2017
الصورة
أكدت مصادر مصرية انتشار قوات (Getty)
قالت مصادر أميركية ومصرية ودبلوماسية، لـ"رويترز"، اليوم الثلاثاء، إنّ روسيا نشرت، فيما يبدو، قوات خاصة في قاعدة جوية بغرب مصر، قرب الحدود مع ليبيا، في الأيام الأخيرة، بينما نفت موسكو الأمر، معتبرة أنّه يهدف لتحويل الأنظار عن إرسال قوات أميركية إلى سورية.

وقال مسؤولون أميركيون ودبلوماسيون، لـ"رويترز"، إنّ "أي نشر لقوات روسية من هذا القبيل قد يكون في إطار محاولة دعم قوات خليفة حفتر".

وأوضح المسؤولون الأميركيون الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم، أنّ الولايات المتحدة لاحظت، فيما يبدو، قوات عمليات خاصة روسية وطائرات بدون طيار عند سيدي برّاني على بعد 100 كيلومتر من حدود مصر مع ليبيا.

وقدّمت مصادر أمنية مصرية مزيداً من التفاصيل، قائلة إنّها وحدة عمليات خاصة روسية قوامها 22 فرداً، لكنّها امتنعت عن مناقشة مهمتها.

وأضافت المصادر أنّ روسيا استخدمت أيضاً قاعدة مصرية أخرى إلى الشرق من سيدي برّاني في مرسى مطروح، في أوائل فبراير/ شباط الماضي. ولم ترِد أي تقارير في السابق عن عملية نشر القوات الروسية.

في المقابل، نفت روسيا صحة هذه الأنباء، إذ قال رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الاتحاد الروسي، فيكتور أوزيروف، اليوم الثلاثاء، لوكالة "إنترفاكس"، إنّه "لم يتقدّم إلى مجلس الاتحاد أحد بطلب إرسال قوات روسية إلى أراضي مصر أو ليبيا".

ووصف الخبر الذي تداولته وكالة "رويترز" بأنّه "مفبرك"، وقد يهدف إلى "إبعاد أنظار الرأي العام عن قرار واشنطن إرسال قوات أميركية خاصة إلى سورية للمشاركة في تحرير الرقة"، على حدّ قوله.

وحول إمكانية مشاركة القوات الروسية في العمليات في ليبيا، أضاف أوزيروف "يمكننا الحديث عن تعاون عسكري - تقني ما، ولكن مشاركة القوات المسلحة الروسية في مهام عسكرية في ليبيا أمر غير وارد، إلا بقرار مجلس الأمن الدولي أو طلب من قيادة البلاد (أي ليبيا)".

وبينما رفض الجيش الأميركي التعليق لـ"رويترز"، نفت مصر من جهتها وجود أي قوات روسية على أراضيها. ونفى المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية، العقيد تامر الرفاعي، وجود أي جندي أجنبي على الأراضي المصرية، قائلاً لـ"رويترز"، "إنّها مسألة سيادة".

وجاءت أنباء إرسال القوات الروسية، بالتزامن مع سعي موسكو لأداء دور أكبر في الوساطة بين الأطراف الليبية، وزيارة جديدة للواء المتقاعد خليفة حفتر إلى موسكو.

واستقبل نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، حفتر، أمس الاثنين، وأكد خلال اللقاء على استعداد روسيا للاستمرار في الدفع بالعملية السياسية في ليبيا.

وجاءت زيارة حفتر بعد أقل من أسبوعين على محادثات رئيس المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق الوطني" في ليبيا فايز السراج، في موسكو، وسط توجه روسيا لزيادة دورها في الوساطة بين مركزي السلطة في طرابلس وطبرق.



(رويترز, موسكو ــ العربي الجديد)