أمير قطر: مواجهة وباء كورونا تتطلب أقصى درجات التعاون الدولي

الدوحة
العربي الجديد
23 ابريل 2020
أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في خطاب متلفز مساء الخميس، أنه "لن يكون بالإمكان مواجهة ما سيخلفه وباء فيروس كورونا من تبعات اقتصادية واجتماعية دون تعاون وتنسيق دوليين"، مشيراً إلى أن "العالم في مواجهة وباء كورونا الذي لم يتم التوصل إلى لقاح له، وهذا يتطلب أقصى درجات التعاون الدولي".

ودعا أمير قطر، في الخطاب الذي وجهه إلى الشعب القطري بمناسبة حلول شهر رمضان، "قادة دول العالم، لا سيما الصناعية الكبرى، إلى التعاون لا التنافس في إنتاج اللقاحات".

وعرض أمير قطر الإجراءات التي اتخذتها بلاده في مكافحة انتشار فيروس كورونا، وقال في هذا السياق: "أدركنا مبكراً خطورة الأزمة واعتمدنا على خبراتنا في مواجهة الفيروس بالتعاون مع المنظمات الدولية، وحرصت الدولة على توفير جميع مستلزمات الوقاية الفردية في الأسواق، وتأسست مصانع لم تكن قائمة، وعززنا الطواقم الطبية والتجهيزات اللازمة، وأنشأنا مستشفيات ميدانية تتسع للآلاف ونتمنى ألا نحتاجها".

وأضاف "جرى اتخاذ الإجراءت اللازمة لعبور المرحلة، ووضع الخطط لذلك، ومنذ اليوم الأول تتبع قطر الشفافية، لأن إخفاء الحقائق يعرض الناس للخطر"، مشيراً إلى أنه "تجري بالتشاور مع الهيئات المختصة، دراسة الوقت المناسب لفتح تدريجي لمجالات مختلفة بعد التأكد من حصر الوباء".

وشدد أمير قطر في الجانب الاقتصادي، على ضرورة أن لا يبقى الاقتصاد الوطني رهينة تقلبات أسعار الطاقة، لافتاً إلى أنه وجه الحكومة للقيام بإصلاحات جذرية لتحرير الاقتصاد.

تعليق:

ذات صلة

الصورة
سياسة/الشيخ تميم وأردوغان/(تويتر)

أخبار

التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الخميس، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي وصل إلى العاصمة القطرية الدوحة عصراً في إطار زيارة عمل.
الصورة
حريق بمستشفى/ العربي الجديد/ مجتمع

مجتمع

لقي سبعة مصريين مصرعهم حرقاً، يوم الاثنين، إثر اشتعال النيران في مستشفى البدراوي المخصص لعزل المصابين بفيروس كورونا بمحافظة الإسكندرية، نتيجة حدوث ماس كهربائي في أحد أجهزة التكييف داخل وحدة العناية المركزة.
الصورة
تبون/كورونا/الجزائر/Getty

سياسة

قرر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الأحد، الإبقاء على حالة إغلاق الحدود البرية وتجميد الملاحة الجوية والبحرية حتى إشعار آخر، على خلفية تصاعد معدلات الإصابة بـفيروس كورونا، وتسجيل البلاد معدلات قياسية، مقارنة مع الوضع الوبائي قبل 14 يونيو/ حزيران الجاري.
الصورة
مستشفى لمرضى كورونا - إدلب(العربي الجديد)

مجتمع

افتتحت منظمات طبيةً فاعلة في إدلب، شمالي غرب سورية، أول مستشفى تخصّصي لمتابعة مصابي كورونا وحجر المشتبه بإصابتهم، في خطوة هي الأولى من نوعها في سورية، رغم أنّ المحافظة الخارجة عن سيطرة النظام، لم تسجّل أي إصابة بالفيروس.