أمل وسلام ومقاومة

25 ديسمبر 2017
الصورة
العيد في بيت لحم (حازم بدر/ فرانس برس)
+ الخط -
صباح أمس، بدأت الاحتفالات الدينيّة في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، مهد السيد المسيح، بحلول عيد الميلاد، تحت شعار "القدس عاصمة دولة فلسطين". رئيس بلدية بيت لحم، أنطون سلمان، يقول لوكالة "الأناضول" إن "المدينة تؤكّد اليوم على حقيقة رسالتها الإنسانية، وهي رسالة السلام والمحبة، رغم الاحتلال وممارساته بحق المدينة". يضيف أن "مسيحيّي بيت لحم يؤكدون، رغم المحن، تمسكهم بحقوق شعبهم بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

وفي ساحة كنيسة المهد، التي يعتقد المسيحيون أنها بنيت على المغارة التي ولد فيها المسيح، كان هناك عروض للفرق الكشفية. ومنذ بداية الشهر الجاري، زينت البلدية شوارع وساحات المدينة، ونُصبت لافتات عند مداخل البلدة القديمة، وفي ساحة الكنيسة، كتب عليها باللغتين العربية والإنكليزية "القدس عاصمة دولة فلسطين".

بدوره، يقول مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون المسيحية، زياد البنك، إن رسالة الميلاد لهذا العام "رسالة أمل وسلام وتحد ومقاومة". يضيف: "اليوم، نعيش احتفالات أعياد الميلاد المسيحية ونفرح. الفرح مقاومة، وشعبنا يقاوم بوسائل مبتكرة في كل الأوقات"، لافتاً إلى أن احتفالات هذا العام تؤكد أن القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية".

من جهتها، تقول المواطنة سلمى أنطوان، التي كانت تتجوّل في ساحة الكنيسة: "اليوم عيد وفرح، رغم ما تشهده بلادنا من توتر. بيت لحم اليوم تؤكّد أن القدس عاصمة دولة فلسطين".