أمطار قياسية تغرق واشنطن وولايتي فرجينيا وميريلاند

09 يوليو 2019
الصورة
ارتفاع قياسي لمنسوب المياه بواشنطن العاصمة (جين واتسن/فرانس برس)


أعلنت عدة ولايات أميركية، حالة الطوارئ، من جراء كميات الأمطار الهائلة التي أغرقت المدن والطرق الرئيسة، وعطلت مرافق الخدمات العامة، منذ أمس الاثنين، ووصلت في بعض المناطق إلى معدلات قياسية.

وتسببت الفيضانات في ولايات واشنطن وفرجينيا وميريلاند، بحالة من الفوضى، بعد هطول أمطار غزيرة ومفاجئة، غمرت الشوارع وخطوط القطارات، لا سيما في العاصمة الأميركية واشنطن.

وذكرت تقارير الأرصاد الجوية التي نقلتها وسائل الإعلام الأميركية، أنّ ما يصل إلى أربع بوصات من المطر انهمرت في بعض المناطق خلال أقل من ساعة. كما نصحت دائرة الأمن الداخلي وإدارة الطوارئ في مقاطعة كولومبيا في واشنطن، السائقين، بالابتعاد عن الطرقات.



وقالت دائرة الأمن في تغريدة "لا تمر عبر الطرق والأرصفة التي غمرتها المياه، من الصعب معرفة عمق الماء أو ما قد يكون تحته، مثل الأسلاك الهابطة والأسلاك الحية".



وذكرت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية، أنّ الأمطار الغزيرة هطلت بمقدار 3.3 بوصات في مطار ريغان الوطني في أرلينغتون بفيرجينيا بين الساعة 9 و10 صباحاً، ما أدى إلى تحطيم الرقم القياسي السابق البالغ 2.2 بوصة الذي سجل عام 1958، في فترة زمنية مدتها ساعة واحدة.


وقالت دائرة مكافحة الحرائق وخدمات الطوارئ الطبية، إنّها نقلت 15 من الركاب إلى بر الأمان من المركبات العالقة في المياه المرتفعة حتى الظهر في الولاية، كما أجلت الأشخاص في المنازل المتنقلة.


وأصدرت الأرصاد الجوية تحذيرات عاجلة من الفيضانات في واشنطن، وفي أجزاء من ولايتي ماريلاند وفرجينيا، منبّهة إلى أنّ السفر في المناطق المتضررة سيكون "خطيراً جداً".


وتوجهت دائرة المياه الوطنية للمواطنين بالقول في إحدى تغريداتها: "ابقوا خارج المناطق المنخفضة (...) وابحثوا عن أرض مرتفعة"، و"ابقوا بعيدين عن الطرق إن أمكن ذلك، فهذا ليس الفيضان المعتاد".


وتسببت الأمطار الغزيرة في فيضانات في المكان المخصص للصحافيين في الطابق السفلي من البيت الأبيض، وجرى احتواء ذلك بسرعة، بحسب موقع "إن بي سي".